متضررون من الحرب
في جنوب السودان
بدأ موظفو الأمم المتحدة العودة إلى مدينة واو عاصمة ولاية بحر الغزال جنوب السودان بعد إجلائهم منتصف الشهر الماضي بسبب هجمات عنيفة للجيش الشعبي لتحرير السودان بهدف السيطرة على المدينة الإستراتيجية.

وقال مفوض الإغاثة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في الخرطوم إن الوكالات الدولية استأنفت عملياتها وبدأت في نقل مواد الإغاثة إلى آلاف الأشخاص المتضررين من الحرب، وآلاف آخرين تضرروا من المعارك الأخيرة التي دارت منذ منتصف يونيو/ حزيران بين القوات الحكومية ومتمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان بزعامة جون قرنق.

وكان المتمردون قد زعموا الشهر الماضي أنهم وصلوا إلى مسافة عشر كيلومترات من مدينة واو الإستراتيجية. ولم تؤكد مصادر محايدة هذه المزاعم إلا أن الحكومة السودانية أعلنت في أعقاب ذلك حالة الاستنفار الشعبي في العاصمة الخرطوم وعدد من المدن السودانية لمواجهة اعتداءات المتمردين.

وتأتي هذه الأنباء وسط تطورات سياسية هامة تشهدها الساحة السودانية متمثلة في قبول حكومة الخرطوم والتجمع الديمقراطي السوداني المعارض الذي يضم حركة جون قرنق للمبادرة المصرية الليبية لحل الأزمة المستفحلة في السودان.

المصدر : الفرنسية