مدخل السفارة الأميركية باليمن
أعادت سفارة الولايات المتحدة الأميركية في صنعاء اليوم فتح أبوابها أمام الجمهور، بعدما أغلقت لمدة أربعة أسابيع إثر تهديدات بهجمات وصفتها واشنطن بأنها إرهابية. وجاءت إعادة فتح السفارة في وقت أعلن فيه أن مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ويليام بيرنز، سيزور اليمن الاثنين القادم في إطار جولته في المنطقة.

وأعلن دبلوماسي أميركي عن استئناف السفارة نشاطاتها الطبيعية وقال إنها بدأت باستقبال المراجعين، ولكنه أشار إلى اتخاذ القنصلية "إجراءات تنظيمية جديدة تقضي باستقبال مقنن للمراجعين في مجموعات صغيرة داخل السفارة".

وكانت واشنطن قد أعلنت في التاسع من يونيو/ حزيران الماضي إغلاق سفارتها في صنعاء بسبب مزاعم بوجود تهديدات إرهابية، في حين اعتبر وزير الداخلية اليمني رشاد العليمي أن هذا الإجراء "غير مبرر" لأن التهديدات التي جرى الحديث عنها ليست جدية.

ومن جهة أخرى قال مسؤول يمني إن المحققين الأميركيين في الاعتداء الذي استهدف المدمرة الأميركية "كول" أثناء توقفها في ميناء عدن, والذين أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي في السابع عشر من يونيو/ حزيران الماضي انسحابهم من اليمن، "لم يعودوا حتى الآن".

باربرا بودين
وفي هذا السياق كشفت أنباء صحفية عن صراع بين السفيرة الأميركية في اليمن وقائد فريق مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي أي" المكلف بالتحقيق في حادثة تفجير المدمرة الأميركية. ونسبت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية إلى مسؤولين أميركيين قولهم إن السفيرة باربرا بودين منعت جون أونيل رئيس فريق التحقيق ومسؤول الأمن القومي في مكتب واشنطن من العودة إلى اليمن.

ووفقا للصحيفة فإن بودين اعترضت على الوجود المكثف لعملاء مكتب المباحث في اليمن ورغبة المكتب في تسليح هؤلاء العملاء بالبنادق والأسلحة الثقيلة. وكان بعض المحللين قد نظر إلى سحب مكتب التحقيقات لضباطه في الوقت الذي ظل فيه طاقم السفارة موجودا بمثابة ضربة مبطنة للمكتب.

وذكر مسؤول أميركي أن بودين كانت تناقش باستمرار مشاكلها الخاصة بعمليات مكتب إف بي أي في اليمن مع المدير السابق لويس فريه. كما أكد المسؤول أنها أوضحت مرارا رغبتها في تخفيض وجود عملاء المكتب في صنعاء، مشيرا أيضا إلى اعتراف فريه بأن للسفيرة بودين صلاحية تحديد مستوى الوجود الأميركي في الدولة.

ويرى المسؤولون أن اليمن مكان معقد وأن بودين ترى أن وجود أعداد كبيرة من الأميركيين يمكن أن يأتي بنتائج عكسية.

المصدر : الفرنسية