المهدي بن بركة
طالب حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الحاكم في المغرب أمس بإجراء تحقيق في مصير المهدي بن بركة زعيم المعارضة السابق الذي قتل في فرنسا عام 1965.

وطالب الحزب في بيان أرسل إلى وزير العدل عمر عزيمان طالب الوزارة بتحمل مسؤوليتها وبدء تحقيق مستقل لإلقاء الضوء على مصير المهدي بن بركة.

وحث حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وحزب الطليعة الديمقراطية رئيس وزراء المغرب عبد الرحمن اليوسفي على إصدار أمر بمحاكمة المسؤولين المغاربة الذين يشتبه في تورطهم في قتل بن بركة.

تجدر الإشارة إلى أن اليوسفي وهو محام وكان عضوا في فريق الدفاع في محاكمة قتلة بن بركة في عام 1967 يرأس حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وهو فرع من الحزب الذي شارك بن بركة في تأسيسه في عام 1959.

وقال المكتب السياسي للحزب إنه سيقدم قريبا شكوى أمام محكمة الاستئناف في الرباط لكنه لم يحدد موعدا لذلك.

وصرح الناطق باسم الحكومة المغربية محمد أشعري للصحفيين بعد اجتماع لمجلس الوزراء أنه لم يصدر رد فعل من قبل الحكومة على التقارير الإعلامية حول مقتل بن بركة.

وكانت صحيفة لوموند اليومية الفرنسية نشرت قبل أيام مقابلة مع أحمد بخاري وهو ضابط سابق في المخابرات المغربية كشف فيه النقاب عن أنه جرى تذويب جثة بن بركة في وعاء مملوء بالحامض في الرباط بعد أن اختطف في العاصمة الفرنسية وقام الجنرال محمد أوفقير الذي كان يشغل آنذاك منصب وزير الداخلية وأعوانه بتعذيبه حتى الموت وذلك بالقرب من باريس في عام 1965 .

وذكر بخاري أن أوفقير الساعد الأيمن للملك الحسن وعملاء مغاربة آخرين مازالوا على قيد الحياة تورطوا في جريمة قتل بن بركة.

وفرضت وسائل الاعلام المغربية الرسمية تعتيما إعلاميا على هذه القضية الحساسة التي يرجح المحللون أنها ستسبب حرجا لكل من رئيس الوزراء والقصر الملكي.

يذكر أن مصير بن بركة وهو معلم رياضيات سابق للحسن ملك المغرب الراحل أصبح ثوريا وفر إلى المنفى في السنوات الأولى لاستقلال المغرب كان لغزا من أسرار الدولة لعقود.

ولم يتم العثور على جثة بن بركة مع أن محكمة فرنسية أدانت غيابيا الجنرال محمد أوفقير وزير الداخلية المغربي في ذلك الوقت لارتكابه الجريمة وحكمت عليه بالسجن مدى الحياة في عام 1967.

تجدر الإشارة إلى أن أوفقير الذي كان ثاني أقوى رجل في المغرب قتل في عام 1972 بعد فشل محاولة انقلاب على الملك الراحل الحسن الثاني، ذكر أنه شارك فيها في حين أعلنت السلطات أنه انتحر.

المصدر : رويترز