إمرأة فلسطينية هدم منزلها في القدس (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
المستوطنون أتلفوا مزارع للفلسطينيين في جنوب الخليل واقتحموا منازل في السموع وهدموا أجزاء منها
ـــــــــــــــــــــــ

عزمي بشارة: بيريز متفق مع شارون في السياسات المتبعة وتهديده بالاستقالة لا يخرج عن كونه محاولة لتوسيع هامش تحركه الدولي
ـــــــــــــــــــــــ
قام عدد من المستوطنين بالاعتداء على ممتلكات الفلسطينيين في منطقة يطا جنوب الخليل كما اقتحموا ثمانية منازل في بلدة السموع المجاورة. وهدمت قوات الاحتلال 30 محلا بالقرب من جنين. في هذه الأثناء هدد وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز بالاستقالة إذا استمرت المحاولات لإسقاط الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
فقد أفاد مراسل قناة الجزيرة في فلسطين أن عددا من المستوطنين اليهود يحرسهم أفراد من جيش الاحتلال اعتدوا على ممتلكات الفلسطينيين في منطقة يطا جنوب الخليل وأتلفوا عددا من المزارع وأشجار الزيتون.
كما اقتحموا ثمانية منازل في بلدة السموع المجاورة وهدموا أجزاء منها وهم يرددون هتافات بالانتقام لمقتل مستوطن في كمين مسلح.
من ناحية ثانية هدمت قوات الاحتلال 30 محلا تجاريا بالقرب من جنين شمالي الضفة الغربية، بحجة أن مسلحين فلسطينيين اختبؤوا فيها عندما قتلوا مستوطنة بهودية في المنطقة الأسبوع الماضي.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي فرض حظر التجول على أجزاء من مدينة الخليل المقسمة بعد مقتل مستوطن، وفي قرية قرب نابلس وهي المنطقة التي جرح فيها إسرائيلي أول أمس.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أمس ثلاثة من ضباط جهاز المخابرات الفلسطينية عند حواجز عسكرية إسرائيلية في الضفة الغربية.

بيريز

بيريز يهدد بالاستقالة
في هذه الأثناء هدد وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز بالاستقالة من منصبه إذا استمرت الحكومة الإسرائيلية في محاولات تقويض سلطة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وقال بيريز في اجتماع لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست التي انتقدت لقاءه بعرفات في لشبونة إنه لن يمارس أي دور إذا استمرت حكومة رئيس الوزراء أرييل شارون بالطعن في شرعية عرفات.

وأضاف أن عملية السلام تواجه أزمة حقيقية، موضحا أن وقف إطلاق النار الهش الذي توسطت فيه الولايات المتحدة بين الفلسطينيين وإسرائيل لا يسير بشكل كامل ويمر بمرحلة صعبة للغاية، وقال إن على إسرائيل أن تبذل أقصى جهودها لإنقاذ الهدنة، "لأن وقفها يعني سقوط مزيد من الضحايا ومزيد من إراقة الدماء".

عزمي بشارة
وفي معرض تعليقه على تهديدات بيريز بالاستقالة قال الدكتور عزمي بشارة عضو الكنيست الإسرائيلي إنه لا يأخذ تلك التهديدات على محمل الجد مشيرا إلى أن بيريز يتفق تماما مع شارون حول السياسات المتبعة وأن الأمر لا يعدو كونه محاولة من بيريز لتوسيع هامش تحركه الدولي.

وقال بشارة في لقاء مع قناة الجزيرة "كان هناك اجتماع هام للطاقم الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية وقد اتخذت قرارات متفق عليها". وأضاف أن الوقت لم يحن بعد للخيار العسكري الشامل.

ووصف بشارة "وقف إطلاق النار" بأنه كذبة كبيرة مشيرا إلى أن هناك سياسة احتلالية راديكالية شديدة الخطورة وأن هناك مقاومة فلسطينية لها.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد قررت في اجتماعها الأمني المصغر الاستمرار في ما وصفته بسياسة "ضبط النفس" مع الفلسطينيين، مع مواصلة سياسة الاغتيالات ضدهم.

وأكد المجلس الأمني الإسرائيلي على حق إسرائيل في شن هجمات على المقاتلين الفلسطينيين، وهي السياسة التي انتقدتها الخارجية الأميركية أثناء الزيارة التي قام بها رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال شاؤول موفاز إلى واشنطن.

ومن المقرر أن تجتمع الحكومة الأمنية مجددا اليوم لاتخاذ إجراءات جديدة أكثر صرامة -وفق ما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية- في قمع الفلسطينيين.

عرفات داخل طائرته عند وصوله
إلى رام الله قادما من الإسكندرية

إسرائيل تسحق الفلسطينيين
وفي القاهرة وصف عرفات في أعقاب لقائه بالأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الوضع في المنطقة بأنه أصبح خطيرا بعدما تراجعت إسرائيل عن تنفيذ التزاماتها.

واتهم الرئيس الفلسطيني إسرائيل بمحاولة سحق الفلسطينيين عسكريا، وحذر من أن المنطقة تمر بمرحلة خطيرة بسبب عدم تنفيذ ما اتفق عليه حتى الآن"، وأوضح أن الولايات المتحدة قامت بخطوات مهمة من أجل استقرار المنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات