العراق ينفي توغل قواته داخل الأراضي السعودية
آخر تحديث: 2001/7/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/11 هـ

العراق ينفي توغل قواته داخل الأراضي السعودية

نفى العراق ما ذكرته السعودية في وقت سابق من أن أفرادا من حرس الحدود السعودي اشتبكوا مع دورية عراقية داخل الأراضي السعودية الأسبوع الماضي، مما أسفر عن مقتل جندي عراقي. ووصف متحدث باسم الخارجية العراقية الاتهامات السعودية بأنها أكاذيب جديدة لتضليل الرأي العام.

وقال المتحدث العراقي في بيان نقلته وكالة الأنباء العراقية إنه لا يوجد أي دليل على توغل القوات العراقية داخل الأراضي السعودية. وأشار المتحدث إلى أن جنديا عراقيا أصيب بجرح طفيف عندما أطلق حرس حدود سعودي النار عليه عندما كان يسير على الأقدام مع زملائه قرب موقع حدودي.

وأوضح أن القوات السعودية نقلت الجندي العراقي إلى داخل الأراضي السعودية ومن ثم أعلنت وفاته على الرغم من أن جرحه لم يكن بالغا. وأكد المتحدث أن السعوديين لم يطلعوا اللجنة الدولية للصليب الأحمر على حالته ولم ينقذوا حياته، على حد تعبيره.

وكان مساعد وكيل وزارة الخارجية السعودية تركي بن محمد أعلن لوكالة رويترز السبت الماضي بأن القوات العراقية توغلت لمسافة 400 متر في المنطقة الشمالية من السعودية أوائل الأسبوع الماضي.

وأشار المسؤول السعودي إلى أن الجندي العراقي أصيب بجروح خطيرة أثناء تبادل لإطلاق النار حيث نقله أفراد حرس الحدود السعودي إلى المستشفى لعلاجه لكنه توفي في اليوم التالي، وأن الرياض طلبت من اللجنة الدولية للصليب الأحمر إعادة جثته إلى العراق.

زايد بن سلطان آل نهيان

دفاع مشترك
من جانب آخر صادق رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان على اتفاقية الدفاع المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي الستة (السعودية والكويت والإمارات وعمان وقطر والبحرين)، لتصبح بذلك الدولة الرابعة التي تصادق على الاتفاقية بعد السعودية وعمان والكويت.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية أن الشيخ زايد أصدر مرسوما ينص على تصديق اتفاقية الدفاع المشترك لدول مجلس التعاون الخليجي والتي وقعها قادة المجلس الستة في قمتهم الأخيرة بالمنامة في ديسمبر/ كانون الثاني الماضي.

وتنص الاتفاقية على التعاون في مجال الدفاع المشترك والمساعدة على رد أي عدوان أو تهديد تتعرض له دول المجلس وإعادة الشرعية والأمن والسلام. كما تنص الاتفاقية على أن الاعتداء على أي دولة من الدول الستة هو اعتداء عليها كلها.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس التعاون شكل قوة عسكرية مشتركة عام 1986 باسم "درع الجزيرة" تضم خمسة آلاف جندي وتتخذ من حفر الباطن شمالي شرق السعودية مقرا لها. ويعتزم المجلس زيادة عدد قواتها.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: