غياب تسع دول عن اجتماعات مكتب مقاطعة إسرائيل
آخر تحديث: 2001/7/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/9 هـ

غياب تسع دول عن اجتماعات مكتب مقاطعة إسرائيل

أحمد خزعة يتحدث
للصحفيين في دمشق
بدأت في العاصمة السورية دمشق اجتماعات خبراء مكتب مقاطعة إسرائيل بالجامعة العربية وسط غياب ممثلي تسع دول عربية. وتعقد الاجتماعات تلبية لقرار سابق للجامعة يطالب بوضع قواعد إحياء المقاطعة وتفعيلها لمواجهة العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية.

وقال مدير المكتب الإقليمي السوري محمد العجمي في كلمة الافتتاح إن اللقاء يعقد بناء على قرار لجامعة الدول العربية الذي صدر في مارس/ آذار الماضي. وأضاف أن القرار طالب بوضع قواعد لتفعيل المقاطعة "لتحقق أهدافها بإحكام طوق الحصار الاقتصادي على العدو الإسرائيلي وسائر الجهات الأجنبية التي تدعم كيانه واقتصاده المتهاوي ومجهوده الحربي العدواني".

وأشار المندوب السوري إلى أن سلاح المقاطعة ضد إسرائيل "أدى دورا فعالا ومؤثرا على مدى عقود طويلة، وسيبقى يؤدي دوره باعتباره إجراء مشروعا يستند إلى القوانين والمواثيق الدولية مادام العدو يحتل شبرا واحدا من الأراضي العربية".

من جانبه أكد مندوب السعودية فائق بن عثمان أهمية إحياء المقاطعة والتزام الدول العربية الأعضاء بالجامعة بها. وقال "أتمنى صادقا أن يكون هناك التزام كامل من جميع الأعضاء بما صدر عن قرارات مجلس الجامعة العربية، وأن يكون لاجتماعنا هذا الأثر الفعال الملموس الذي يحقق ما نصبو إليه جميعا من مساعدة لإخوتنا في الأراضي المقدسة".

أما المفوض العام لمقاطعة إسرائيل أحمد خزعة فقال في كلمته الافتتاحية إن المقاطعة العربية "هي شكل من أشكال المقاومة السلمية التي تتفق وأحكام القانون الدولي لأنها تقوم على مبدأين الأول حق الدفاع عن النفس والثاني حرية اختيار الشريك التجاري، وهي أداة ترهيب وترغيب تدفع بالمتمرد على الشرعية الدولية للعودة إلى جادة الصواب".

وقالت مصادر الاجتماع إن الخبراء شرعوا في مناقشة ورقة تقدم بها المكتب الرئيسي لمقاطعة إسرائيل الذي يتخذ من دمشق مقرا له تتضمن شرحا لواقع المقاطعة العربية سابقا والوضع الحالي وسبل إحياء هذه المقاطعة بعد تدهور عملية السلام.

وأشارت المصادر إلى أن الاجتماع سيمهد لعقد اجتماع آخر لضباط الاتصال لمكاتب المقاطعة العربية لإسرائيل الذين ينتشرون في جميع الدول العربية لبحث الإجراءات العملية لتفعيل المقاطعة، وذلك في وقت لاحق.

وكان أبرز الغائبين عن الاجتماع مصر والأردن اللتين وقعتا اتفاقات سلام مع إسرائيل. كما غابت موريتانيا والمغرب وقطر وسلطنة عمان التي أقامت علاقات اقتصادية ودبلوماسية مع الدولة العبرية بالإضافة إلى البحرين وجيبوتي وجزر القمر التي لم ترسل مندوبين.

يشار إلى أن عقد اجتماع الخبراء جاء بعد إخفاقات عديدة خلال الأشهر الماضية في جمع ضباط الاتصال المنتشرين في معظم الدول العربية والمكلفين بمتابعة تنفيذ أحكام المقاطعة، وذلك بسبب عدم توفر النصاب القانوني.

المصدر : وكالات