بغداد تدعو الرياض للسماح بعودة لاجئي مخيم رفحا
آخر تحديث: 2001/7/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/9 هـ

بغداد تدعو الرياض للسماح بعودة لاجئي مخيم رفحا

دعا العراق السعودية إلى السماح للاجئين العراقيين الموجودين في أراضيها بالعودة إلى البلاد إذا رغبوا في ذلك، واتهم الرياض بمعاملة هؤلاء اللاجئين معاملة سيئة. ومن جانب آخر اتهم العراق إيران اليوم بارتكاب 22 انتهاكا لوقف إطلاق النار المبرم بينهما في عام 1988.

فقد أصدرت وزارة الخارجية العراقية بيانا أكدت فيه أن معظم اللاجئين العراقيين في مخيم رفحا السعودي يرغبون في العودة إلى العراق طواعية. وطالب البيان الرياض بالسماح لهؤلاء اللاجئين بالعودة فورا إلى بلادهم. وندد البيان بما أسماه بالمعاملة غير الإنسانية التي يلقاها حوالي 5200 عراقي يقيمون في مخيم رفحا قرب الحدود السعودية العراقية منذ حرب الخليج الثانية عام 1991. وأكد البيان مسؤولية الحكومة العراقية عن حماية المواطنين العراقيين في أي مكان.

وكان مخيم رفحا قد أقيم لاستيعاب حوالي 33 ألف لاجئ عراقي بعد حرب الخليج عام 1991. وبدأت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالإشراف على برنامج إعادة توطين لهم. واستقر الآلاف من هؤلاء العراقيين في إطار البرنامج في الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا ودول أخرى. ولكن البرنامج توقف عام 1997 وأضرب بعض اللاجئين في الشهر الماضي عن الطعام لمحاولة لفت الأنظار لتدهور أوضاعهم.

انتهاكات إيرانية

الحرب العراقية الإيرانية (أرشيف)
في غضون ذلك قالت الصحف العراقية إن بغداد أبلغت الأمم المتحدة بقيام إيران باثنين وعشرين انتهاكا لوقف إطلاق النار، واتفاق طهران بشأن منطقة العزل الموقعة بين البلدين خلال اثنين وسبعين يوما. وقالت صحيفة "الجمهورية" الرسمية إن ممثل العراق الدائم لدى الأمم المتحدة محمد الدوري سلم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان رسالة اتهم فيها إيران بهذه الانتهاكات. وأوضح الدوري في رسالته أن "هذه الانتهاكات وقعت بين الثاني والعشرين من أبريل/ نيسان الماضي والثاني من يوليو/ تموز".

وكان العراق اتهم إيران الجمعة الماضي بإعاقة الجهود الرامية إلى تحسين العلاقات بين البلدين معتبرا أن هناك "مشكلة إرادة سياسية" في طهران. وتشكل مسألة الأسرى والمفقودين العقبة الرئيسية أمام تطبيع العلاقات بين البلدين بعد 12 عاما على انتهاء الحرب التي استمرت ثمانية أعوام (1980-1988) وأوقعت مئات آلاف القتلى من الجانبين.

وتقدر بغداد عدد الأسرى المسجلين في إيران بحوالي تسعة آلاف بينما يبلغ عدد الأسرى غير المسجلين حوالي عشرين ألفا في حين يبلغ عدد المفقودين العراقيين خلال ثمانية أعوام من الحرب مع إيران زهاء 60 ألف شخص. ويؤكد العراق عدم وجود أسرى إيرانيين لديه، وأن حوالي 400 منهم أبلغوا اللجنة الدولية للصليب الأحمر بأنهم يفضلون البقاء في العراق . ومن جهتها تقدر إيران عدد جنودها الأسرى في العراق بـ 3206.

المصدر : وكالات