السلطات الجزائرية توقف 16 مسيحيا بتهمة التبشير
آخر تحديث: 2001/7/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/9 هـ

السلطات الجزائرية توقف 16 مسيحيا بتهمة التبشير

أوقفت السلطات الجزائرية 16 شخصا بينهم امرأتان بتهمة التبشير في بلدة عين الترك في منطقة وهران على بعد 450 كلم غربي البلاد. وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها عن وجود ناشطين في التبشير المسيحي في الجزائر.

وقالت صحيفة (لوكوتيديان دوران) إن الأشخاص الموقوفين كانوا "يجندون الأتباع باسم الكنيسة" وتتراوح أعمارهم بين 20 و31 عاما وأصلهم من وسط الجزائر. كما وجدت بحيازتهم "كتب وغيرها من الوثائق الدعائية للدين المسيحي".
وأضافت الصحيفة أن السلطات الأمنية تلقت بلاغا من أحد المصطافين و"صادرت وثائق تحمل عنوان (إنجيل المسيح حسب القديس يوحنا)" موضحة أن الأناجيل كانت تحمل رقما هاتفيا فرنسيا.

كما أشارت الصحيفة إلى أن "التحقيق كشف أن هؤلاء الشبان يأتون من كنيسة في مدينة وسط البلاد وأرادوا الاتصال بالمصطافين" من دون ذكر اسم المدينة.

يشار إلى أنها المرة الأولى التي يعلن فيها عن وجود "شبكة" من الناشطين المسيحيين في الجزائر. ويذكر أن الكنيسة الجزائرية لا تضم سوى بضع مئات من الأتباع وهي شديدة التكتم. وقد أكد مسؤولوها الذين ينادون بحوار إسلامي مسيحي أكثر من مرة الامتناع عن أي محاولة تبشير واقتصار نشاطاتهم على الأعمال الخيرية.

المصدر : الفرنسية