نعيم قاسم

تعهد حزب الله اللبناني بالتصدي للضغوط الخارجية الرامية للإفراج عن أربعة أسرى إسرائيليين يحتجزهم منذ العام الماضي, واشترط الحزب مبادلة الأسرى الإسرائيليين بالمعتقلين اللبنانيين والعرب في السجون الإسرائيلية.

وأكد نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم رفض الحزب لأي ضغوط دولية لإطلاق سراح ضابط احتياط إسرائيلي وثلاثة جنود. وقال في تصريحات أرسلت بالفاكس إلى وكالة رويترز "لو أتت الضغوط الدولية لتتحدث عن أسرى صهاينة فسنحدثهم عن أسرانا وعن حقوقنا وعن إخوتنا في فلسطين وعن كل المظلومين في السجون الإسرائيلية".

وكان مقاتلو حزب الله قد نجحوا في أسر ثلاثة جنود إسرائيليين في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي من منطقة مزارع شبعا المحتلة. وبعد ذلك بأسابيع قليلة أسر حزب الله ضابط احتياط برتبة كولونيل. وأعلن أنه سيقبل مبادلة الأسرى الإسرائيليين بالأسرى اللبنانيين وغيرهم من السجناء العرب الذين تحتجزهم إسرائيل.

وتقول منظمات دولية معنية بحقوق الإنسان إن إسرائيل تحتجز 13 أسير حرب لبنانيا على الأقل في انتهاك صارخ للقانون الدولي. ومن بين اللبنانيين المحتجزين في السجون الإسرائيلية الشيخ عبد الكريم عبيد من حزب الله ومصطفى الديراني من حركة أمل اللبنانية.

المصدر : وكالات