اتهم العراق الولايات المتحدة بالبحث عن ذريعة من أجل توجيه ضربة عسكرية جديدة للدفاعات العراقية. ويأتي التصريح العراقي في وقت هددت فيه الولايات المتحدة بمواصلة الضغط على العراق بعد تعرض إحدى طائراتها لصاروخ عراقي في منطقة الحظر الجوي جنوب البلاد.

ونسبت وكالة الأنباء العراقية إلى ناطق عسكري عراقي قوله إن الولايات المتحدة تختلق المبررات من أجل شن غارات جديدة على راداراتنا ونظم دفاعنا الجوية. وكانت وزارة الدفاع الأميركية قالت أمس الأول إن العراق حاول, لأول مرة, الثلاثاء الماضي إسقاط طائرة استطلاع أميركية من طراز يو/2 بصاروخ أرض جو.

وأضافت الوزارة أن إطلاق العراق للصاروخ يشير إلى تصميمه على إسقاط الطائرات الأميركية والبريطانية التي تحلق فوق مناطق الحظر الجوي في شمال وجنوب البلاد. كما أن مسؤولا عسكريا أميركيا رفيعا قد قال في وقت سابق إن القوات العراقية كادت أن تصيب بصاروخ طائرة التجسس أثناء طيرانها على ارتفاع كبير أمس الأول.

وأضاف المسؤول أن الصاروخ وهو روسي معدل أخطأ بفارق طفيف الطائرة في منطقة حظر الطيران فوق جنوبي العراق. وقال المسؤول العسكري الذي طلب عدم نشر اسمه "هناك بعض القلق لكننا كما قلنا من قبل نحتفظ بالحق في الرد في الوقت والمكان اللذين نختارهما".

ويأتي هذا التصريح ليؤكد تقريرا لشبكة تلفزيون سي بي إس الأميركية يفيد أن العراقيين حسنوا قدراتهم على إصابة طائرات التجسس غير المسلحة التي تلتقط صورا وتحصل على معلومات أخرى من ارتفاع يزيد على 70 ألف قدم.

المصدر : وكالات