قتل عشرون شخصا على الأقل وأصيب 42 آخرون بجروح في معارك عنيفة نشبت بين مليشيات متنافسة جنوبي الصومال.

ونشب القتال وفقا للتقارير التي وصلت إلى العاصمة مقديشو بين مليشيا مورغان التابعة للجنرال محمد سعيد حارثي ومليشيا تحالف وادي نهر جوبا في مناطق دينسور وبوعلي على بعد 290 كيلومترا جنوبي غربي مقديشو.

وشارك في المعارك التي اندلعت الأربعاء الماضي أكثر من 400 من رجال المليشيات المدججين بالأسلحة تساندهم أكثر من ثلاثين شاحنة خفيفة مزودة بمدافع مضادة للدبابات والطائرات.

وأكد متحدث باسم مليشيا مورغان مقتل ستة من مقاتليهم، وقال إنهم قتلوا 14 مقاتلا من مليشيا تحالف وادي نهر جوبا.

وأضاف أن مليشيا مورغان تسيطر الآن على مدينة بوالي في منطقة نهر جوبا, بيد أن تصريحاته لم تؤكد من قبل مصدر مستقل. وقال شهود عيان إن الأطراف المتحاربة استخدمت أسلحة ثقيلة ومدافع رشاشة.

ويذكر أن مليشيا مورغان تتمركز حاليا في مدينة بيدوة على بعد 200 كيلومتر جنوبي غربي مقديشو وقد بدأت تعمل جاهدة في الفترة الأخيرة للسيطرة على ميناء كيسمايو الإستراتيجي الواقع على بعد 500 كيلومتر جنوبي العاصمة مقديشو. وتساند مليشيا وادي جوبا الحكومة الانتقالية في مقديشو وتسيطر حاليا على ميناء كيسمايو الميناء الرئيسي في الصومال.

ويذكر أن مليشيا مورغان هي عضو في مجلس المصالحة وإعادة التأهيل الذي تكون مؤخرا باتحاد عدد من قادة المليشيات الصومالية المناوئين للرئيس الصومالي عبدي قاسم صلاد حسن وحكومته الانتقالية.

المصدر : وكالات