ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن المحكمة العليا فى إسرائيل سمحت لمجموعة من اليهود المتشددين بوضع حجر أساس بشكل رمزي للهيكل اليهودي المزعوم في القدس القديمة. لكن الإذاعة أوضحت أن حجر الأساس لن يكون داخل الحرم القدسي.

وقالت الإذاعة إن المحكمة العليا وافقت على طلب تقدمت به حركة "أمناء جبل الهيكل" التى تسعى لبناء الهيكل الثالث حسب المعتقدات اليهودية مكان الهيكل الثاني التي تقول إن الرومان هدموه عام 70 قبل الميلاد.

وأشار قرار المحكمة إلى أن حركة "أمناء جبل الهيكل" يمكنها وضع حجر الأساس للهيكل الثالث قرب باب "المغاربة" جنوب القدس القديمة. ومن المقرر أن يقيم اليهود احتفالا لوضع حجر الأساس يوم الأحد المقبل وهو ما يصادف حسب معتقداتهم يوم الحداد اليهودي على هدم الهيكل.

وقد أعرب رئيس حركة أمناء الهيكل المتشددة غيرشون سالومون عن ارتياحه لقرار المحكمة. ووصفه بالقرار التاريخي شديد الأهمية. لكنه قال إن عدم السماح بدخول الحرم القدسي من شأنه أن يطيل ما أسماه مأساة اليهود.

ويقول اليهود طبقا لمعتقداتهم إن الهيكل يقع فى المكان الموجود فيه الحرم القدسي الشريف بما يحويه من قبة الصخرة والمسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

تجدر الإشارة إلى أن المحكمة العليا الإسرائيلية كانت قد منعت مرارا "أمناء جبل الهيكل" من التوجه إلى الحرم القدسي بناء على طلب الشرطة الإسرائيلية التى تخشى اندلاع مواجهات.

وتعتبر السيادة على الحرم القدسي في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 أبرز نقاط الخلاف بين الفلسطينيين والإسرائيليين في مفاوضاتهما. وكانت زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلى الحرم القدسي في سبتمبر/ أيلول الماضي قد فجرت انتفاضة الأقصى المستمرة منذ ذلك الوقت.

المصدر : الفرنسية