دعا المؤتمر الإقليمي العربي التحضيري للمؤتمر العالمي ضد العنصرية المنعقد في القاهرة في بيانه الختامي الأسرة الدولية إلى اتخاذ إجراءت جادة ضد ما أسماه نظام الفصل العنصري في إسرائيل. وقد تطرق المؤتمر لحقوق الأقليات في العالم العربي والمرأة.

وجاء في البيان الختامي "أن المجتمع الدولي مطالب بتحمل مسؤولياته تجاه تصفية آخر معاقل العنصرية الذي تكرسه دولة إسرائيل على النحو الذي تم بموجبه تصفيته في جنوب أفريقيا". وأن ذلك يستدعي اتخاذ إجراءات جادة لإجبار نظام الفصل العنصري في إسرائيل على الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وتلبية حقوق الفلسطينيين.

وأكد بيان المؤتمر تضامنه المطلق مع الشعب الفلسطيني وانتفاضته في مواجهة ممارسات القهر العنصري وانتهاكات حقوق الإنسان التي تمارسها دولة الاحتلال. ودعا المشاركون في المؤتمر مجلس الأمن الدولي للاستجابة للمطلب المشروع للشعب الفلسطيني في توفير الحماية الدولية.

وتطرق البيان إلى مشاكل العنصرية في بعض البلدان العربية ودعا إلى وقف النزاعات العرقية. وتناول البيان سبل مكافحة الرق والعبودية وحقوق الأقليات ووضع المرأة العربية. إضافة إلى الحرب الأهلية في بعض البلدان العربية مثل السودان وبلدان المغرب العربي.

وقد تشكلت لجنة أثناء المؤتمر لتنسيق مواقف المنظمات غير الحكومية لحقوق الإنسان خلال الاجتماعات المقبلة. وشارك في المؤتمر الذي انعقد من 19 إلى 22 يوليو/ تموز 60 وفدا تمثل منظمات غير حكومية عربية ودولية لحقوق الإنسان.

ومن المقرر أن يحال "إعلان القاهرة لمكافحة العنصرية" للجنة التحضيرية لمؤتمر الأمم المتحدة المقرر عقده في جنيف في 30 من الشهر الجاري على أن يرسل إلى المؤتمر العالمي ضد العنصرية وكره الأجانب الذي سيعقد فيما بين 28 أغسطس/ آب والسابع من سبتمبر/ أيلول المقبل في ديربان بجنوب أفريقيا.

وتسعى الولايات المتحدة وإسرائيل إلى إلغاء اتهامات "العنصرية الإسرائيلية" من جدول أعمال مؤتمر الأمم المتحدة.

المصدر : وكالات