حالة استنفار أمني في المدن الإسرائيلية
آخر تحديث: 2001/7/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/2 هـ

حالة استنفار أمني في المدن الإسرائيلية

جثمان الشهيد يحيى الداية الذي استشهد إثر قصف إسرائيلي بالدبابات

ـــــــــــــــــــــــ
حسن عصفور يطالب باعتقال وزيرين إسرائيليين لتورطهما
في جرائم المستوطنين بالخليل
ـــــــــــــــــــــــ

عرفات يبدأ جولة خليجية لبحث دعوته لعقد قمة عربية طارئة
ـــــــــــــــــــــــ

أفادت الشرطة الإسرائيلية بأنها اعتقلت صباح اليوم في حيفا فلسطينيا كان يعد لتنفيذ عملية فدائية. وزعم مصدر في الشرطة أن الفلسطيني المعتقل اعترف بأن فلسطينيين آخرين يعدون لتنفيذ هجمات مماثلة اليوم مما أدى إلى إعلان حالة الاستنفار شمالي إسرائيل.

وقامت الشرطة الإسرائيلية بقطع الطرق وإقامة حواجز في حيفا، وبدأت على الفور عمليات تفتيش لكشف محاولات وضع متفجرات أو العثور على عبوات. وتم تعزيز الحواجز الأمنية عند المداخل الرئيسية للمدن الكبرى في إسرائيل فضلا عن تكثيف الدوريات في الأسواق والأماكن العامة. وتوقعت مصادر أمنية إسرائيلية حدوث عمليات انتقامية لمقتل ثلاثة فلسطينيين في جريمة نفذها المستوطنون اليهود بالخليل يوم الخميس الماضي.

أطفال الشهيد الداية أثناء تشييع جثمانه

استشهاد فلسطيني
وكان الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي اتفقا على عقد اجتماع أمني مساء اليوم من أجل حل مشكلة معبر رفح الحدودي مع مصر حيث لاتزال إسرائيل تفرض العراقيل على سفر الفلسطينيين.

وأعلن المصدر الفلسطيني أن الاجتماع سيعقد عند معبر رفح الحدودي بين مسؤولين أمنيين فلسطينيين وإسرائيليين كبار لحل مشكلة معبر رفح والمعوقات التي يفرضها الجانب الإسرائيلي على انتقال المواطنين الفلسطينيين من وإلى الأراضي الفلسطينية.

وأضاف المصدر أن الجيش الإسرائيلي أغلق معبر رفح صباح اليوم لمدة ساعتين بحجة إطلاق نار الليلة الماضية باتجاه المعبر. وأوضح أن حوالي 1500 مسافر فلسطيني بينهم مرضى وجرحى الانتفاضة وكبار في السن وأطفال مازالوا منتظرين على الجانب المصري من معبر رفح الحدودي منذ أمس من جراء التعقيدات والإجراءات الأمنية الإسرائيلية وعملية التفتيش التعسفية.

وكان مواطن فلسطيني قد استشهد صباح اليوم في قصف إسرائيلي مكثف لقرية فلسطينية جنوبي قطاع غزة. وأكدت مصادر أمنية فلسطينية أن الشهيد قتل بقذيفة دبابة إسرائيلية أصابت منزله في قرية المغرقة. وأكدت المصادر أن الشهيد يحيى صبحي الداية (48 عاما) من حي الزيتون أب لعشرين طفلا أصغرهم مازال رضيعا. وقال شهود عيان إن "الدبابات الإسرائيلية أطلقت القذائف باتجاه الأحياء السكنية مما أدى إلى إصابة الداية" الذي توفي لاحقا في مستشفى الشفاء في مدينة غزة متأثرا بجروح أحدثتها الشظايا التي أصيب بها.

جولة خليجية لعرفات
في غضون ذلك أجرى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات محادثات في عمان مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني تركزت على الوضع في الأراضي الفلسطينية. وصرح السفير الفلسطيني في الأردن عمر الخطيب أن مباحثات عرفات والعاهل الأردني تناولت النداء الذي وجهه مؤخرا الرئيس الفلسطيني لعقد قمة عربية طارئة تخصص لبحث سبل التصدي لتصاعد وتيرة العنف الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية. وأفاد مصدر دبلوماسي فلسطيني في الأردن بأن عرفات سيبدأ عقب زيارته القصيرة لعمان جولة خليجية تشمل السعودية والإمارات العربية المتحدة.

حسن عصفور
في هذه الأثناء طالب المفاوض الفلسطيني حسن عصفور باعتقال وزيرين إسرائيليين متهما إياهما بمساعدة المستوطنين اليهود على قتل ثلاثة فلسطينيين يوم الخميس الماضي في الخليل. وقال عصفور لإذاعة صوت فلسطين "أطالب باعتقال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي ووزير البنية التحتية أفيغدور ليبرمان والتحقيق معهما لأنهما شاركا في التخطيط لعملية قتل الفلسطينيين الثلاثة من بلدة أذنا غربي الخليل".

وأكد عصفور أن السلطة الفلسطينية لديها معلومات تؤكد تورط الوزيرين في تشكيل تنظيم إرهابي. وأوضح أن زئيفي وليبرمان التقيا مع مستوطنين متطرفين في الخليل قبل يومين من وقوع الجريمة. ومن جهته قال مدير المخابرات العامة الفلسطينية اللواء أمين الهندي إن الجانب الفلسطيني يملك معلومات عن هوية منفذي الهجوم وإنه سيطالب رسميا في لقاء أمني مع الجانب الإسرائيلي باعتقالهما.

شهداء جريمة المستوطنين في الخليل (أرشيف)
وأوضح أن الاجتماع الجديد سيتم الأربعاء القادم وقال "لدينا أسماء أفراد ومجموعات ومعلومات كاملة سنقدمها أيضا للجانب الأميركي حتى يتحمل مسؤوليته". كما أكد مدير المخابرات الفلسطينية في تصريحات لصحيفة القدس أن لدى السلطة الفلسطينية خطة طوارئ لمواجهة أي اجتياح إسرائيلي لمناطق الحكم الذاتي. واتهم الهندي رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بتصعيد العدوان ضد الفلسطينيين لتغطية فشله في الجانب السياسي.

وكانت السلطة الفلسطينية قد رحبت بقرار قمة الدول الصناعية الثماني بإرسال مراقبين دوليين إلى الأراضي الفلسطينية ودعت في الوقت نفسه إلى سرعة تنفيذه. وأكدت القيادة في بيان عقب اجتماعها مساء أمس برئاسة الرئيس ياسر عرفات في مدينة غزة ضرورة توفير الآلية اللازمة لضمان فاعلية مهمة المراقبين الدوليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات