السلطات البحرينية: لم نمنع الندوات بل نقننها
آخر تحديث: 2001/7/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/2 هـ

السلطات البحرينية: لم نمنع الندوات بل نقننها

صرح مصدر مسؤول في المؤسسة العامة للشباب والرياضة البحرينية اليوم أنها لم تمنع عقد الندوات العامة والداخلية التي تعقدها الأندية ولكنها طلبت إخطارها قبل تنظيمها، وذلك في خطوة تهدف -على ما يبدو- إلى تهدئة الانتقادات الداخلية.

وقال بيان أرسل إلى وكالة أنباء عالمية إن المؤسسة طلبت من الأندية أن تعقد الندوات "حسب التراخيص التي يتطلبها القانون وتنطلق من روح الميثاق وتعمل بروح الأسرة الواحدة بعيدا عن الطائفية والعرقية".

وقال المسؤول إن المؤسسة ترى أن عقد الندوات والمحاضرات من قبل الأندية "يهدف إلى نشر الوعي الوطني ليتواكب مع المتغيرات التي تشهدها البلاد، ولكن إقامتها يتطلب ضرورة إخطار المؤسسة بمواعيد عقدها وموضوعاتها وأسماء المتحدثين فيها لكي لا تخرج عن روح ومبادئ ميثاق العمل الوطني وأن تلتزم هذه الندوات والمحاضرات بالنظم والقوانين".

وقال بيان المؤسسة إن مبادئ الدستور وميثاق العمل الوطني ينص على أن حرية الرأي والتعبير مكفولة في حدود القانون. وكان مسؤول في المؤسسة لم يكشف عن اسمه قد قال الأسبوع الماضي إن عقد الندوات من قبل الأندية في البحرين يتطلب الحصول على موافقة مسبقة.

عبد الأمير الجمري
وعلى إثر ذلك صدرت انتقادات من جانب المعارضة الشيعية لقرار المؤسسة. فقد وصف عالم الدين البحريني البارز الشيخ عبد الأمير الجمري القرار بأنه غير دستوري وغير مناسب، ولا يتماشى مع روح الدستور والميثاق.

وقال الشيخ الجمري في مقابلة صحفية في منزله في قرية بني جمرة قبل توجهه إلى الأردن لإجراء فحوص طبية إن القرار "تعطيل للحركة الفكرية وكبت ومحاربة للحرية الفكرية التي ينص عليها كل من الدستور والميثاق". ودعا الهيئة العامة للشباب والرياضة لإعادة النظر في هذا القرار الذي يحدث ارتباكا في الشارع، حسب تعبيره.

وأشار الشيخ الجمري -وهو عضو سابق في البرلمان الذي حلته الحكومة عام 1975 بعد عامين من انتخابه- إلى أنه إذا كانت هناك تجاوزات من بعض رواد الندوات فإن هناك محاسبة وقضاء.

وكان الناشط في المعارضة البحرينية عبد الوهاب حسين قد صرح لقناة الجزيرة مساء أمس بأن المؤسسة العامة للشباب والرياضة غير مخولة قانونيا لإصدار قرار من هذا النوع نظرا لعدم وجود قانون ينظم عقد الندوات، واصفا قرارها بأنه غير دستوري ويتناقض مع مبادئ الميثاق الوطني.

ونظمت الأندية في هذه الدولة الخليجية ندوات ومحاضرات لبحث إصلاحات سياسية بدأها أمير البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة في شهر فبراير/ شباط الماضي عندما أصدر عفوا شاملا عن السجناء السياسيين والفارين وألغى قانونين للطوارئ مثيرين للجدل، في إطار برنامج يهدف إلى إرساء الأمن والاستقرار في هذه الجزيرة. ويقول دبلوماسيون في البحرين إن المسؤولين يرون أن بعض النقاش في الندوات يستخدم لتعكير الأمن والاستقرار.

وكان البحرينيون قد صوتوا بالأغلبية في شهر فبراير/ شباط الماضي لصالح ميثاق وطني اقترحه أمير البحرين يدعو لإنشاء برلمان منتخب إلى جانب مجلس الشورى المعين، بالإضافة إلى استقلال القضاء وإقامة مملكة دستورية.

المصدر : الجزيرة + رويترز