صدام: سيطرة أميركا على العالم سوف تنتهي
آخر تحديث: 2001/7/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/27 هـ

صدام: سيطرة أميركا على العالم سوف تنتهي

صدام حسين يتقلد درع الجهاد المقدس أثناء احتفال بمناسبة تولي حزب البعث السلطة (أرشيف)
وجه الرئيس العراقي صدام حسين انتقادات شديدة إلى الولايات المتحدة واتهمها بأنها تتصرف بدون حكمة وبلا إنصاف في التعامل حتى مع أصدقائها. وقال صدام إن أميركا ستنهار وهي واقفة بعد أن تصرفت بعنجهية وغباء على حد قوله.

وفي حديث مع كبار المسؤولين في حزب البعث الحاكم في بغداد الذين قدموا تهنئتهم بذكرى تولي الحزب السلطة في العراق قال الرئيس العراقي "لم نقرأ في التاريخ عن أي امبراطورية حتى في الأزمنة الغابرة لم تحافظ على نعمتها وعلاقاتها مع الناس بالمستوى الذي تصرفت فيه أميركا بعنجهية وغباء وروح غاشمة".

واعتبر صدام أن الولايات المتحدة لا تراعي أي قواعد إنسانية عادلة في التعامل مع تفوقها في القوة والتكنولوجيا بما سيؤدي لانهيار معادلة سيطرتها على العالم. وأضاف صدام أن واشنطن "لم تستخدم الحكمة ليس في العراق فحسب بل حتى في علاقاتها مع الذين تسميهم أصدقاء، وتمسك بالمطرقة بيدها وتضرب الظهور بدون أي إنصاف في أبسط الأمور".

وفي إشارة واضحة لقضية تفجير الخبر وإعلان مكتب التحقيقات الفدرالي قائمة المتهمين قال صدام "إنهم يعلنون في واشنطن أن التحقيق يجب أن يكون كذا وكذا في البلد الفلاني، وأن المتهمين هم فلان وفلان". واعتبر ذلك تصرفا غريبا لم يسبق حدوثه ويؤدي إلى فضائح متكررة. وشدد صدام حسين على أن ما فعله العراقيون ليس حرقا لأنفسهم، لإيمانهم بأنهم سينتصرون عندما يقاومون.

وكان صدام قد ألقى أمس خطابا بمناسبة الذكرى 33 لتولي حزب البعث السلطة. ودعا الرئيس العراقي العرب إلى اتخاذ موقف موحد لمواجهة "أعداء الأمة العربية وعلى رأسهم اليهود المغتصبون". وحث صدام في خطابه الفلسطينيين على تصعيد انتفاضتهم ضد الاحتلال الإسرائيلي. وتجنب الإشارة إلى الدول العربية المعادية له كما كان يفعل في السابق.

كما أشاد بمقاومة الشعب الفلسطيني للاحتلال الإسرائيلي لنيل حريته وإنشاء دولته المستقلة. واعتبر صدام أن "كل ما جرى ضد العراق وضد مسيرته سببه أن العراق اختار اختياره الوطني والقومي والإنساني".

فلاديمير بوتين
الموقف الروسي
وتزامنت تصريحات صدام مع إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على العراق غير بناءة. ودعا بوتين في مؤتمر صحفي بالكرملين بغداد للسماح للمفتشين عن الأسلحة بالدخول مما سيؤدي لرفع العقوبات. وأضاف الرئيس الروسي قائلا "نحن نعتقد أن نظام العقوبات غير بناء ومن المستبعد أن تحقق العقوبات الذكية التي اقترحتها بريطانيا والولايات المتحدة هدفها المعلن".

كما أعرب وزيرا الخارجية الأميركي كولن باول والروسي إيغور إيفانوف عن رغبتهما في تجاوز خلافاتهما في الامم المتحدة حول نظام العقوبات الدولية المفروضة على العراق. وأعلن إيفانوف في ختام لقاء ثنائي مع باول في روما أن محادثات مفصلة جرت حول هذا الموضوع مع وزير الخارجية الأميركي. وقال في تصريحات للصحفيين "نحن على اتفاق لتحسين تعاوننا الوثيق وخصوصا داخل مجلس الأمن الدولي بطريقة تسمح لنا بالتفاهم حول حل يتعلق بتسوية نهائية لهذا الملف".

وأعلن باول من جهته أنه يأمل هو أيضا في العمل مع موسكو في إطار الأمم المتحدة ورحب بما أسماه التصريحات المنفتحة لنظيره الروسي. وعقد اللقاء بين باول وإيفانوف في العاصمة الإيطالية على هامش الأعمال التحضيرية لقمة مجموعة الثماني التي تعقد في جنوا في نهاية الأسبوع.

اتهامات إيرانية
في غضون ذلك اتهم وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي العراق بأنه لا يملك الإرادة السياسية لتحسين علاقاتهما الثنائية. وقال خرازي في تصريحات مناسبة الذكرى الـ 13 لنهاية الحرب مع العراق "إن الشرط لتطبيع العلاقات هو احترام مبدأ حسن الجوار والتطبيق التام لاتفاقات الجزائر" التي وقعها في 1975 شاه إيران وصدام حسين الذي كان حينها نائبا للرئيس العراقي".

كما طالب خرازي بغداد بالتعاون في كشف مصير أسرى إيرانيين في العراق وإنهاء وجود حركة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في الأراضي العراقية.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: