قالت القيادة المركزية الأميركية إن طائرات تابعة للتحالف الأميركي البريطاني تراقب منطقة "حظر الطيران" في جنوب العراق هاجمت موقعا للمدفعية المضادة للطائرات الثلاثاء.

وقالت القيادة في بيان إن طائرات استخدمت أسلحة دقيقة التوجيه في ضرب موقع للمدفعية المضادة للطائرات في جنوب العراق، ويجري تقويم الأضرار التي نجمت عن الهجوم.

وكانت آخر ضربة شنها التحالف في جنوب العراق في السابع من يوليو/ تموز ضد موقع للمدفعية العراقية المضادة للطائرات. وقال العراق من جانبه إن طائرات حربية أميركية وبريطانية هاجمت أهدافا في جنوب البلاد لكن لم يتم الإبلاغ عن سقوط ضحايا.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن متحدث عسكري عراقي قوله إن الطائرات المهاجمة نفذت 16 طلعة من السعودية و27 طلعة من الكويت وطارت فوق محافظات البصرة وذي قار والمثنى وميسان والقادسية والنجف.

وقالت الوكالة إن الطائرات هاجمت منشآت مدنية وخدمية في محافظة البصرة لكن نيران المدفعية المضادة للطائرات أجبرتها على العودة إلى قواعدها. وكان الرئيس العراقي صدام حسين أشاد بتطوير الدفاعات الجوية العراقية قائلا إن جميع الفرق العراقية تحتاج إلى هذا التطوير لكي تهزم الأعداء.

ونقلت الوكالة عن صدام قوله إن الدفاعات الجوية تطورت إلى مستوى المعارك الآن وأنه يدرك أن الدفاعات الجوية لا يمكنها أن تقوم بمهامها بدون فئات أخرى.

جاء ذلك في حفل للقوات المسلحة بمناسبة ذكرى ثورة يوليو/ تموز التي وضعت حزب البعث في السلطة منذ 33 عاما.

وقال الرئيس العراقي إنه في كل تخصص فإن الذين لا يطورون وسائلهم سيهزمون في المعركة حيث يجدد العدو وسائله. وأضاف أن جميع الفرق تحتاج إلى تطوير.

المصدر : رويترز