الفاو تحذر من مخاطر امتداد حمى الصدع إلى العراق
آخر تحديث: 2001/7/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/26 هـ

الفاو تحذر من مخاطر امتداد حمى الصدع إلى العراق

حذرت منظمة الأغذية والزراعة "الفاو" اليوم من انتقال حمى وادي الصدع إلى العراق الذي يعاني من أوضاع بائسة بسبب استمرار الحصار الدولي المفروض عليه منذ عام 1990. وقال متحدث باسم المنظمة إن هناك خطرا حقيقيا من وصول المرض إلى الأراضي العراقية.

وأضاف مسؤول الصحة الحيوانية بالمنظمة التي تتخذ من روما مقرا لها روجر باسكين في بيان أرسل إلى وسائل الإعلام أن "هذا المرض عادة ما يظهر في أفريقيا، لكن تم في الفترة الأخيرة تشخيص حالات إصابة به في الشرق الأوسط"، مؤكدا ضرورة "مراقبة الموقف عن كثب من أجل السيطرة على أي انتشار للمرض".

وتكافح اليمن والسعودية بالفعل انتشار المرض الذي ظهر لأول مرة في كينيا مطلع الثلاثينيات، وقد أدى انتشاره في السعودية إلى وفاة نحو 120 شخصا على الأقل في حين توفي نحو 97 في اليمن من جراء إصابتهم بهذه الحمى.

وقال بيرتر رويدر وهو مسؤول آخر في المنظمة إنه إذا أصابت الحمى الماشية في العراق فإن البلاد ستواجه أعدادا كبيرة من حالات الإجهاض والنفوق بين الماشية وقد تسبب وفيات بين البشر.

وتشدد المنظمة على أن جميع القطعان على الحدود الغربية مع السعودية والتي يبلغ عددها ما يزيد قليلا على 4.2 ملايين رأس من الماشية مهددة بالإصابة.

والحمى معدية بشدة وتنتقل أساسا عن طريق البعوض وتتسبب في إجهاض الماشية، وعندما تصيب البشر فإنها تتسبب في أعراض تشبه الإنفلونزا ويمكن في بعض الحالات أن تؤدي إلى الوفاة.

ومن المقرر أن تبدأ المنظمة مشروعا طارئا في العراق لمعرفة ما إذا كانت حمى وادي الصدع قد انتشرت فيه. وكانت الحكومة العراقية قد أرسلت أربعة فرق من البيطريين لمنطقة الحدود مع السعودية. وقالت الفاو إنها تعتزم مساعدة الحكومة على إرسال خبراء معامل بالإضافة إلى معدات تحليل عينات الدم.

وتؤكد المنظمة أن الخدمات البيطرية في العراق تفتقر حاليا إلى إمدادات المعامل اللازمة لإجراء التحليلات ومراقبة انتشار المرض وأعراضه.

وقال باسكين "عندما ينتهي المشروع الذي يستمر ستة أشهر فإننا نتوقع أن نكون قد جمعنا 14 ألف عينة دم من الحيوانات، مما سيعطينا فكرة واضحة عما إذا كان المرض قد انتشر في العراق أم لا". ودعا المسؤول بقية دول المنطقة إلى اتخاذ إجراءات مماثلة في أراضيها للتأكد من خلوها من الإصابات بهذا المرض.

ويقول الخبراء إن التطعيم ضد المرض غير فعال بدرجة كبيرة، لكن من بين وسائل منع انتشاره تقييد حركة انتقال الماشية. وأضاف "يجب عدم نقل الماشية المصابة إلى أماكن يمكن أن تنقل إليها المرض".

وقال رويدر إن الفاو تأمل في العمل مع السعودية واليمن على تطوير خطط أطول أمدا لمكافحة المرض.

المصدر : رويترز