مصطفى عثمان إسماعيل

أعلن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أن بلاده ألغت الحظر المفروض على دخول المسؤولين الأميركيين لأراضيها. وكانت الخرطوم فرضت الحظر في أغسطس/ آب 1998 عقب قصف واشنطن مصنع أدوية سودانيا بحجة أنه يستخدم لصنع أسلحة كيماوية.

وأعرب الوزير عقب لقائه أمس ممثل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في السودان أندرو ناتسيوس عن أمله بأن تتيح الخطوة السودانية دفع التعاون بين البلدين في مجال المساعدات الإنسانية. وشكر الوزير الأميركيين على "المساعدات التي يقدمونها لجنوب السودان و(التي قدمت) لأول مرة للشمال".

وكان المسؤول الأميركي قد بدأ زيارة أمس إلى السودان تستمر أسبوعا بهدف تقييم جهود مقاومة المجاعة في المناطق التي يجتاحها الجفاف والحرب الأهلية في السودان. وتؤكد واشنطن أنها أهم مانحي المساعدة الإنسانية للسودان، إذ بلغت قيمة مساعداتها مليار دولار خلال السنوات العشر الأخيرة.

وكانت الخرطوم قررت عدم منح تأشيرات دخول للمسؤولين الأميركيين عدا الدبلوماسيين بعد الاعتداء الأميركي على مصنع الأدوية. وتقول واشنطن إن المصنع كان يستعمله أسامة بن لادن لصنع أسلحة كيماوية. وقد رفضت الولايات المتحدة بشكل قاطع إجراء تحقيق من قبل الأمم المتحدة كانت طالبت به الخرطوم.

المصدر : الفرنسية