الكنيسة الأرثوذكسية تشجب التدخل الإسرائيلي في شؤونها
آخر تحديث: 2001/7/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/20 هـ

الكنيسة الأرثوذكسية تشجب التدخل الإسرائيلي في شؤونها

كنيسة القيامة
اتهمت كنيسة الروم الأرثوذكس إسرائيل بالانتهاك الفاضح للحريات الدينية والتدخل في شؤون الكنيسة.

وقالت الكنيسة في بيان أصدرته بهذا الشأن من القدس إن طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون شطب خمسة من المرشحين لمنصب البطريرك هو تدخل سافر وغير قانوني من الحكومة الإسرائيلية في شؤون الكنيسة وتعدٍّ صارخ على الحريات الدينية للفلسطينيين المسيحيين في البلاد.

وأوضح بيان الكنيسة أن المرشحين الخمسة لمنصب البطريرك الذين اعترضت الحكومة الإسرائيلية عليهم "لأسباب أمنية"، هم من الذين خدموا الكنيسة لأكثر من 35 عاما.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرسل رسالة لبطريركية الروم الأرثوذكس تتضمن طلبا بشطب خمسة من المرشحين لمنصب البطريرك.

عطا الله حنا

وفي معرض تعليقه على طلب شارون قال المتحدث باسم كنيسة الروم الأرثوذكس في القدس الأرشميندريت عطا الله حنا إن الحكومة الإسرائيلية التي تمارس القمع والعدوان ضد الشعب الفلسطيني تحاول اختراق الكنيسة الأرثوذكسية في القدس. وأضاف أن شارون ومثلما اقتحم باحات المسجد الأقصى المبارك يحاول الآن التدخل في شؤون كنسية.

وشدد على أن شارون يسعى لاختراق الكنائس والضغط على قادتها لاتخاذ مواقف مؤيدة لحكومته وعدم اتخاذ مواقف متعاطفة مع الشعب الفلسطيني، وأكد أن إسرائيل لا يحق لها التدخل في الأديرة والكنائس في القدس إذ يعتبر ذلك استفزازا مرفوضا.

وأكد حنا أن الكنيسة الأرثوذكسية تنتخب البطريرك وفقا للقانون الأردني لعام 1958، ولا تعترف بالسيادة الإسرائيلية على القدس وتعتبرها مدينة عربية محتلة من قبل إسرائيل.

ويأتي اختيار البطريرك الجديد خلفا للبطريرك الراحل ثيوذورس الذي توفي عن 77 عاما إثر إصابته بأزمة قلبية في ديسمبر/ كانون الثاني من العام الماضي. وقد وصف الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات البطريرك ثيوذورس في برقية تعزية بعثها آنذاك لكنيسة الروم الأرثوذكس بأنه "مؤيد للقضية الفلسطينية ونصير للقضايا العربية".

يذكر أن عدد المسيحيين من طائفة الروم الأرثوذكس في شتى أرجاء العالم يقدر بحوالي 200 مليون شخص. وهذه الطائفة هي أكبر الطوائف المسيحية في الأراضي المقدسة.

وتجدر الإشارة إلى أن منصب بطريرك القدس أنشئ في القرن الخامس الميلادي.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: