شارون
دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلى بناء المزيد من المستوطنات في مرتفعات الجولان المحتلة، على الرغم من الإدانة السورية لمثل هذا العمل الذي يأتي مع تصاعد التوتر في المنطقة.

وقال شارون لدى زيارة قام بها إلى المستوطنات الإسرائيلية في الجولان إن "تطوير الجولان وزيادة السكان اليهود وتوسيع المستوطنات وإحضار سكان جدد، وحدها الكفيلة بتحويل التوطين في الجولان إلى واقع لا يمكن الرجوع عنه" في أي اتفاقية سلام محتملة مع سوريا.

وقال شارون إنه لا يعارض استئناف مفاوضات سلام مع سوريا على أن تكون غير مشروطة، وأضاف إذا ما أرادت سوريا في يوم من الأيام التفاوض فستكون هناك مفاوضات غير مشروطة. وتشترط سوريا إعادة مرتفعات الجولان إليها قبل التوقيع على معاهدة سلام مع إسرائيل.

سوريات يرفعن علم بلادهن في الجولان (أرشيف)
وبدا رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك مستعدا لإعادة مرتفعات الجولان إلى سوريا في إطار معاهدة للسلام. ولكن المفاوضات تعثرت في يناير/ كانون الثاني من العام الماضي -فيما يبدو- بسبب الخلاف على شريط من الأرض يطل على بحيرة طبريا المصدر الرئيسي لمياه الشرب في إسرائيل.

يذكر أن عدد المستوطنين اليهود في الجولان التي احتلتها إسرائيل من سوريا في حرب يونيو/ حزيران 1967 يبلغ 17 ألفا، كما يعيش بالمرتفعات عدد مماثل من العرب السوريين معظمهم من الدروز الذين فضلوا البقاء في أراضيهم رغم الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر : رويترز