رشاد العليمي

أكد شهود عيان في العاصمة اليمنية صنعاء أن وزير الداخلية الدكتور رشاد العليمي نجا من كمين نصبه له مسلحون مجهولون أمام منزله في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء.

وأفاد شهود عيان أن المسلحين أطلقوا النار باتجاه منزل الوزير في الساعة الحادية عشرة مساء بالتوقيت المحلي عندما كان يهم باجتياز عتبة المنزل في أحد شوارع العاصمة اليمنية.

وأوضح الشهود أن المسلحين كانوا داخل سيارة عندما أمطروا واجهة المنزل بوابل من الرصاص ولاذوا بالفرار. وروى أحد الشهود أن الرصاص أدى إلى "تحطم زجاج عدد من نوافذ المنزل". وأوضح أن "قوات الأمن انتشرت في الحي وقامت بعمليات تمشيط في محاولة لإلقاء القبض على مطلقي النار".

أما الوزير العليمي فقد قال إن "عملية إطلاق النار كانت بين قوات الشرطة وثلاثة من المطلوبين من قبل سلطات الأمن في قضايا جنائية". وأضاف أن "عملية الملاحقة جرت أمام منزله بالصدفة". ونفى أن "تكون عملية إطلاق النار قد استهدفت المنزل مباشرة".

ويأتي إطلاق النار على منزل وزير الداخلية اليمني بعد يوم واحد من معركة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة وقذائف الآر بي جي بين قوات الأمن اليمنية ومسلحين في العاصمة قالت الشرطة إنهم مطلوبين في قضايا جنائية.

المصدر : الفرنسية