إبراهيم غوشة (يمين) وخالد مشعل
كشف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل عن توصل حركته لاتفاق مكتوب مع الحكومة الأردنية يتيح المجال أمام عودة المهندس إبراهيم غوشة إلى الأردن بعد أن ظل محتجزا في مطار عمان لمدة أسبوعين بسبب رفض السلطات هناك السماح له بالعودة من قطر التي كان قد أبعد إليها مع آخرين من قيادة حماس قبل أقل من عامين.

وقال مشعل في مقابلة مع قناة الجزيرة إن السلطات الأردنية عرضت على حماس مشروعا لحل الأزمة يقوم على شرطين. الأول إلتزام الحركة بعدم قيام المهندس غوشة بأي نشاط إعلامي أو سياسي يتصل بحركة حماس في الأردن.

أما الشرط الثاني, حسب مشعل, فهو مغادرة المهندس غوشة الأردن إلى عاصمة عربية, ذكر رئيس المكتب السياسي لحماس إنها صنعاء, والبقاء فيها لمدة ثلاثة أيام قبل أن يتمكن من العودة إلى الأردن من جديد.

وأضاف مشعل لتلفزيون الجزيرة أن الحركة طلبت من ممثل الحكومة الأردنية السماح لغوشة بالدخول دون شرط المغادرة لعاصمة عربية, وإزاء الرفض تمت الموافقة "تيسيرا لحل المشكلة ومن أجل التفرغ لمواجهة العدو الصهيوني".

وتم اختيار اليمن من قبل قيادة حماس لكي يبقى فيها المهندس غوشة الأيام الثلاثة التي اشترطتها الحكومة الأردنية

وذكر مشعل أن اتفاقا خطيا تم التوصل إليه مع المسؤول الأردني بخصوص مغادرة المهندس غوشة إلى صنعاء قبل الالتقاء بغوشة وإطلاعه على الاتفاق الذي وافق عليه. وأضاف مشعل أن القيادة اليمنية وافقت على الأمر شرط تلقيها طلبا رسميا من الحكومة الأردنية.

ولكن مشعل ذكر أن حماس فوجئت بمغادرته إلى بانكوك وليس إلى اليمن كما نص الاتفاق. وأبدى مشعل تخوفا من سفر غوشة المفاجىء إلى بانكوك في "ظروف غامضة وغير طبيعية". غير أنه حمل الحكومة الأردنية مسؤولية أمن وسلامة المهندس غوشة.

وأبدى رئيس المكتب السياسي لحماس استغرابه من تصريحات الحكومة الأردنية التي تقول إن غوشة عاد إلى الأردن بشروطها هي وليس شروط حماس وتساءل إذا كان الأمر كذلك "فلماذا استدعى الأمر تدخل الملك والسفر إلى بانكوك؟".

وأعرب مشعل في ختام المقابلة مع الجزيرة عن أمله في أن تتكرر خطوة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني مع بقية أعضاء قيادة حماس ليعودوا إلى الأردن ويعيشوا على أرضهم.

وكانت حركة حماس قد أصدرت يوم أمس تصريحا صحفيا ذكرت فيه تفاصيل الاتفاق الذي تم التوصل إليه بينها وبين الحكومة الأردنية من أجل عودة الناطق الرسمي باسمها المهندس إبراهيم غوشة, الذي ظل محتجزا في مطار الأردن حوالي الأسبوعين قبل الإعلان عن سفره إلى بانكوك على خلفية الاتفاق المذكور.

صالح القلاب
وكان وزير الإعلام الأردني صالح القلاب قد أعلن يوم أمس أن الحكومة الأردنية وافقت على عودة الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بعد أن وافق في بيان خطي على وقف أي علاقة له مع الحركة التي حظر الأردن نشاطها قبل نحو عامين.

وأكد القلاب أن غوشة الذي غادر إلى العاصمة التايلندية بانكوك على متن رحلة للملكية الأردنية متوجهة إلى هناك، يتوقع أن يعود إلى الأردن "في غضون 48 ساعة" منهيا بذلك أزمة سياسية استمرت أسبوعين ظل خلالها عالقا في مطار الملكة علياء الدولي بعمان.

وأوضح الوزير أن غوشة تعهد خطيا في بيان أصدره وحمل توقيعه في بانكوك "بعدم ممارسة أي نشاط مهما كان نوعه إعلاميا أو سياسيا أو تنظيميا مع حركة حماس". وأكد الوزير القلاب أن "الالتزام الخطي لغوشة يرضينا وبناء عليه يمكنه العودة إلى الأردن كمواطن أردني له نفس الحقوق وعليه نفس الواجبات".

المصدر : الجزيرة + وكالات