أمير البحرين
أعلن أمير البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة تمسكه بحماية حقوق الإنسان في بلاده. وبخصوص ما يحصل في الأراضي الفلسطينية المحتلة قال الشيخ حمد إنه خرق واضح من قبل إسرائيل لحقوق الإنسان.

وفي احتفال نظمته الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان بمناسبة اليوم العالمي لمناصرة ضحايا التعذيب مساء الثلاثاء، قال أمير البحرين إن "رعاية الإنسان وتمتعه بحقوقه هما الغاية السامية والهدف النهائي لكافة خطط التنمية والتطوير في البلاد في شتى المجالات والأصعدة".

وأكد الشيخ حمد في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه وزير الدولة محمد حسن كمال الدين "احترام حقوق الإنسان وإتاحة الفرصة لكافة المواطنين للمساهمة في صياغة مستقبل الوطن"، وذلك من خلال الأحكام التي صيغت من أجل تعزيز الحقوق والحريات الأساسية.

وهي المرة الأولى التي تشهد فيها البحرين احتفالا باليوم العالمي لمناصرة ضحايا التعذيب. وقد نظمت الاحتفال الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان التي شتهرت مطلع العام الجاري كأول جمعية غير حكومية لحقوق الإنسان في البحرين.

وإلى جانب هذه الجمعية يضم مجلس الشورى البحريني لجنة لحقوق الإنسان أيضا تم إنشاؤها قبل حوالي عامين بتوجيهات من أمير البحرين، في إطار سلسلة كبيرة من إجراءات الانفتاح السياسي التي اتخذها وأفضت إلى تبني ميثاق للعمل الوطني.

من جهة أخرى قال أمير البحرين إن ما يحصل في الأراضي الفلسطينية المحتلة خرق واضح من قبل إسرائيل لكل الأدوات القانونية ذات الصلة بحقوق الإنسان.

وعبر الشيخ حمد عن تعاطفه العميق مع معاناة الإنسان الفلسطيني من أجل استرجاع حقوقه الأساسية بمقتضى قرارات الشرعية الدولية "التي حان الوقت لأن تحترمها جميع الدول والحكومات دون ازدواجية في المعايير".

المصدر : الفرنسية