محمد نجيب الشابي
أنهى حزب التجمع الاشتراكي التقدمي التونسي المعارض مؤتمره الثالث بالإعلان عن إلغاء صفة الاشتراكية عن الحزب ليكون الحزب الديمقراطي التقدمي. وبررت قيادة الحزب هذا الإجراء بتوجهات الحزب الليبرالية في إطار اقتصاد السوق.

وقال الأمين العام للحزب محمد نجيب الشامي في مؤتمر صحفي بعد إعادة انتخابه إن التسمية الجديدة هي أكثر تطابقا مع التوجهات الحالية للحزب "الذي اعتمد النهج الليبرالي" في إطار الأوضاع الراهنة حيث يهيمن اقتصاد السوق, نافيا في الوقت نفسه أن يكون حزبه قد خرج عن الاشتراكية.

وأضاف أن تغيير الاسم يتناسب مع التغييرات التي يشهدها الحزب الطامح إلى اجتذاب عدد كبير من الناشطين والكوادر من تيارات سياسية متنوعة وحتى متناقضة إليه.

ويتعايش في المكتب السياسي الجديد للحزب -والذي قام الشابي بتقديمه إلى الصحفيين- خمسة وعشرون عضوا من الناشطين الماركسيين السابقين والإسلاميين التقدميين والنقابيين والاشتراكيين إضافة إلى الليبراليين. الجدير بالذكر أن التجمع التقدمي يعد واحدا من ستة أحزاب سياسية تملك شرعية العمل السياسي في تونس.

المصدر : الفرنسية