الرئيس السوري يبدأ أول زيارة رسمية لفرنسا
آخر تحديث: 2001/6/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/4 هـ

الرئيس السوري يبدأ أول زيارة رسمية لفرنسا

بشار الأسد
بدأ الرئيس السوري بشار الأسد زيارة رسمية لفرنسا تستغرق ثلاثة أيام يتوقع أن يطالب أثناءها بدور أوروبي أكبر في تسوية النزاع في الشرق الأوسط، وذلك وسط انتقادات الجالية اليهودية التي اتهمته بإطلاق تصريحات معادية للسامية.

وستكون الإصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في سوريا ضمن موضوعات النقاش، حيث سيطلب الأسد دعم فرنسا لتطبيق الإصلاحات الاقتصادية في سوريا ويقدم إيضاحات مرة أخرى عن تصريحاته التي أثارت ضجة كبيرة وسط الجماعات اليهودية واعتبرت معادية للسامية.

ووجهت عدة جمعيات يهودية اليوم نداءات للتظاهر في باريس وعدد من المدن الفرنسية احتجاجا على زيارة الأسد، وهي أول زيارة يقوم بها الأسد إلى دولة غربية منذ توليه الحكم في يوليو/ تموز من العام الماضي.


الخارجية الفرنسية:
فرنسا تعتبر أنه من أجل أن يكون السلام عادلا في الشرق الأوسط يجب أن يكون شاملا، وذلك لن يتم التوصل إليه بدون سوريا

من جهتها قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن زيارة الأسد تبرز العلاقات الطيبة بين دمشق وباريس، وستكون فرصة لإجراء محادثات ثنائية. كما ستبرز فرنسا الحاجة إلى السلام في الشرق الأوسط. وأضافت الوزارة في بيان "اعتبرت فرنسا دوما أنه من أجل أن يكون السلام عادلا في الشرق الأوسط يجب أن يكون شاملا، وذلك لن يتم التوصل إليه بدون سوريا".

ومن المقرر أن يوقع الجانبان اتفاقات مشتركة بما في ذلك اتفاق لتحديث النظام المصرفي في سوريا الذي تسيطر عليه الدولة. ويقول دبلوماسيون إن فرنسا ستحث الأسد على المساهمة في استقرار المنطقة عن طريق السيطرة على الجماعات الإسلامية التي يرى الغرب أن هجماتها ستزيد التوتر في الشرق الأوسط وتهدد بخطر اتساع نطاق الصراع.

المصدر : وكالات