مبارك يحذر من إثارة الفتنة بين المسلمين والأقباط
آخر تحديث: 2001/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/2 هـ

مبارك يحذر من إثارة الفتنة بين المسلمين والأقباط

احتجاجات أقباط مصر (أرشيف)
حذر الرئيس المصري حسني مبارك من أي محاولة لإشعال الفتنة بين المسلمين والأقباط في مصر، وقال إن بعض الأطراف تسيء تفسير مقال عن ممارسات فاضحة لراهب قبطي سابق بغرض إشعال الفتنة في المجتمع المصري.

ونقل وزير الإعلام المصري صفوت الشريف عن الرئيس مبارك قوله في اجتماع مع الهيئة البرلمانية للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم إن الصحافة قادرة على أن تحمي حريتها.

وأشار مبارك إلى أن هناك بعض القوى تريد تفسير الأحداث طبقا لأهوائها، وتستهدف من ذلك إضعاف مصر. ودعا إلى تفويت الفرصة على الذين يسعون لبذر بذور الفتنة.

وقال الرئيس المصري في أول تعليق له على الأحداث الطائفية الأخيرة في مصر إن الصحافة المصرية قادرة على حماية حريتها عن طريق مؤسساتها القانونية، "وقادرة على أن توقف الصحافة الصفراء عند حدودها".

مبارك
وأشاد الرئيس مبارك بالخطوة التي اتخذتها نقابة الصحفيين المصرية، مؤكدا رفضه استخدام قانون الطوارئ في موضوع يتعلق بالصحافة.

يذكر أن رئيس الوزراء عاطف عبيد أعلن الثلاثاء الماضي قرار إغلاق الصحيفة مؤقتا وفقا لقانون الطوارئ، غير أن السلطات تراجعت عن القرار وعزت السبب إلى "سوء فهم تصريحات رئيس الوزراء".

وكان الأقباط المصريون سيروا مظاهرات احتجاج عنيفة ضد مقال صحفي نشرته أسبوعية "النبأ" المستقلة في السابع عشر من الشهر الحالي يحتوي على صور فاضحة للراهب القبطي السابق سعد الله غبريال وهو في وضع فاضح مع امرأة.

وبدأت اليوم محاكمة رئيس تحرير الصحيفة ممدوح مهران وسط إجراءات أمنية مشددة، قبل أن يعلن قاضي محكمة جنح أمن الدولة بحي عابدين بالقاهرة تأجيل المداولات إلى اليوم الأول من الشهر المقبل.

وكانت المحكمة عقدت اليوم جلسة عاصفة تبادل فيها ممثلو الإدعاء والدفاع الاتهامات، وقال ممثلو الدفاع إن المحاكمة تمس حرية التعبير عن الرأي.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: