مصرع جنديين إسرائيليين في انفجار عبوة بغزة
آخر تحديث: 2001/6/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/30 هـ

مصرع جنديين إسرائيليين في انفجار عبوة بغزة

احتجاجات فلسطينية على اجتماعات يعقدها سولانا مع شارون وعرفات لإنقاذ اتفاق وقف إطلاق النار الهش بين الفلسطينيين والإسرائيليين

ـــــــــــــــــــــــ
مظاهرات ضد الاحتلال الإسرائيلي في عدة مدن بالضفة الغربية
ـــــــــــــــــــــــ

المستوطنون يواصلون اعتداءاتهم على الفلسطينيين وممتلكاتهم
ـــــــــــــــــــــــ
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تدعو لتشكيل لجان مقاومة مسلحة
ـــــــــــــــــــــــ

لقي جنديان إسرائيليان مصرعهما في انفجار عبوة وضعت بجانب طريق قريب من مستوطنة دوغيت شمال قطاع غزة، وقد ردت الدبابات الإسرائيلية بإطلاق قذائف على مدينة بيت لاهيا مما أسفر عن إصابة ثلاثة فلسطينيين. كما أصيب ستة فلسطينيين على الأقل في مظاهرات مناهضة للاحتلال الإسرائيلي نظمت في عدة مدن بالضفة الغربية عقب صلاة الجمعة، وعلى الصعيد الدبلوماسي يلتقي عرفات الليلة بمسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافير سولانا بعد لقاء الأخير بشارون في وقت سابق اليوم.

فقد ذكر مصدر في الجيش الإسرائيلي أن الجنديين الإسرائيليين اللذين أصيبا بجروح بالغة بعد عصر اليوم في انفجار عبوة ناسفة بغزة، نقلا إلى مستشفى إسرائيلي حيث توفيا هناك متأثرين بجراحهما.

وقال مصدر أمني فلسطيني في غزة إن جيش الاحتلال أطلق قذائف دباباته على بلدة بيت لاهيا الفلسطينية ردا على انفجار العبوة مما أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين فلسطينيين بجروح خطيرة. وكان ستة فلسطينيين على الأقل أصيبوا بجروح في مظاهرات مناهضة للاحتلال انطلقت عقب صلاة الجمعة في عدة مدن بالضفة الغربية.

وذكر شهود عيان أن المئات من المتظاهرين اشتبكوا مع جنود إسرائيليين عقب صلاة الجمعة عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة، حيث أصيب خمسة فلسطينيين برصاص جنود الاحتلال. وأصيب فلسطيني واحد على الأقل في قرية الخضر بعيار ناري أطلقه جندي إسرائيلي في وقت كان فيه المتظاهرون يحتجون على احتلال مستوطنين إسرائيليين لأحد تلال القرية.

وسير فلسطينيون مظاهرة أيضا وسط مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية دون أن تتحول إلى مواجهات مع قوات الاحتلال المحيطة بالمدينة. وقد شارك نحو 200 شخص في هذه المظاهرة مرددين شعارات تدعو لاستمرار الانتفاضة.

وفي مدينة الخليل بجنوب الضفة الغربية رشق شبان فلسطينيون بالحجارة جنودا إسرائيليين متمركزين وسط البلدة القديمة المحتلة، ورد الجنود الإسرائيليون بإطلاق أعيرة نارية، غير أنه لم يسجل وقوع أي إصابات.

مجموعة من المستوطنين تغلق أحد الطرق الرئيسية في الضفة الغربية

اعتداءات المستوطنين
وكان مستوطنون يهود اعتدوا على فلسطينيين وممتلكاتهم في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية، وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن أعدادا كبيرة من المستوطنين المسلحين هاجموا الفلسطينيين وسدوا طرق انتقالهم، وأشعلوا النيران في حقول القمح وأتلفوا محاصيل أخرى.

وصب المستوطنون جام غضبهم على الفلسطينيين ورئيس الوزراء الإسرائيلي المتشدد أرييل شارون الذي تبنى قضية المستوطنين في برنامجه الانتخابي ووعدهم بمزيد من الأمن. وقد هاجمه المستوطنون لعدم إلغائه ما يسمى بوقف إطلاق النار واستئناف الهجوم على الفلسطينيين ردا على مقتل أربعة إسرائيليين منذ سريان الهدنة الهشة التي تم التوصل إليها قبل عشرة أيام بوساطة أميركية.

وقالت مراسلة الجزيرة إن المستوطنين اعتدوا على ممتلكات خاصة في قرى بين القدس والخليل، وسدوا الطريق الرئيسي وأخذوا يرشقون سيارات الفلسطينيين التي تكدست في الطريق بين المدينتين بالحجارة.

حرق مزارع الزيتون
في الضفة الغربية

وقال سكان من قرية بورين المجاورة لمدينة نابلس شمال الضفة الغربية إن مستوطنين أضرموا النار في أراض تابعة للقرية وامتدت إلى حقول زيتون. وقال مدير إطفائية المدينة يوسف الجابي إن عشرات المستوطنين تصدوا لسيارة الإطفاء وحطموا زجاجها وأتلفوا إطاراتها قبل أن يعتدوا على سائقها بالضرب وكسر ساقه.

كما أضرم مستوطنون النار في أراض تابعة لقرية بيت لد شمال غرب نابلس التي تخضع لحظر تجول يفرضه الجيش الإسرائيلي لليوم الرابع على التوالي.

وقال شهود عيان في سنجل شمال مدينة رام الله إن عشرات المستوطنين المسلحين وصلوا بحماية جنود إسرائيليين إلى مدخل القرية وأشعلوا النيران في حقول قمح وأتلفوا محاصيل زراعية أخرى، كما فتحوا نيران أسلحتهم على الفلسطينيين، غير أنه لم تسجل إصابات.

ومن جانبها ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الجيش أوصى المستوطنين بالتنقل ضمن قوافل على طريقين شمالي الضفة الغربية حيث قتل فلسطينيون ثلاثة مستوطنين في الأيام الأخيرة.

وأضافت الإذاعة أن على المستوطنين أن يتنقلوا في قوافل تضم سيارتين على الأقل أو سيارات مدرعة لخفض مخاطر تعرضهم لهجمات.

دعوة لتشكيل لجان مقاومة
في غضون ذلك دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى تشكيل لجان لمقاومة المستوطنين الإسرائيليين في الأراضي المحتلة، وطالبت السلطة الفلسطينية بتزويد هذه اللجان بالسلاح.

وجاءت هذه الدعوة ردا على الاعتداءات التي يقوم بها المستوطنون الإسرائيليون ضد الفلسطينيين في مناطق مختلفة من الضفة الغربية.

وقالت الجبهة في بيان لها إنها "تدعو إلى العمل الوطني الجاد لتشكيل لجان للدفاع في مواجهة الحملة المسعورة لغلاة الاستيطان والتطرف والعنترية".

شارون لدى استقباله سولانا

تحرك دولي
وفي إطار الجهود الدولية لإنقاذ ما يعرف باتفاق وقف إطلاق النار التقى اليوم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، ومن المقرر أن يلتقي أيضا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في وقت لاحق اليوم.

وتظاهر أثناء اللقاء نحو خمسين مستوطنا يهوديا قبالة مكتب شارون مرددين "لا نريد أن نكون الضحايا القادمين" للهجمات الفلسطينية و"سياسة ضبط النفس تقتلنا". ورفع المتظاهرون صورة لرئيس الوزراء الإسرائيلي الذي يتهمونه بالجبن تصوره مع أذني أرنب.

وقالت مصادر دبلوماسية أميركية إن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سيستقبل سولانا مساء اليوم في رام الله بالضفة الغربية قبل أن يلتقي غدا السبت بالمبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط ويليام ببيرنز الذي تنحصر مهمته في الإعداد لزيارة باول.

ووصف مستشار الرئيس الفلسطيني نبيل أبو ردينة لقائي عرفات بسولانا وبيرنز بأنهما "يندرجان في إطار الجهود الدولية لتذليل العقبات أمام وضع جدول زمني لتطبيق ورقة تينيت وتقرير لجنة ميتشل".

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: