عشرات الجرحى في مواجهات بين الأقباط والشرطة المصرية
آخر تحديث: 2001/6/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/29 هـ

عشرات الجرحى في مواجهات بين الأقباط والشرطة المصرية

المتظاهرون يحاولون فتح باب المقر البابوي للكنيسة المصرية (أرشيف)

أفاد مراسل قناة الجزيرة بالقاهرة أن اشتباكات وقعت بين أقباط وقوات الأمن المصرية في ساحة الكاتدرائية المرقصية بالقاهرة بعد إلغاء البابا شنوده اجتماعا خارج الكاتدرائية مع الأقباط، مما أسفر عن سقوط عشرات الجرحى من الجانبين.

وقال المراسل إن الأقباط فسروا إلغاء الاجتماع الأسبوعي الذي كان من المقرر أن يعقده البابا شنوده معهم على أنه تم لأسباب أمنية وسياسية.

وذكر أن الروايات مختلفة حول سبب اندلاع الاشتباكات فبعضها أشار إلى أن قوات الأمن هي التي بدأت بإطلاق المياه داخل حرم الكاتدرائية ثم حدث التراشق بالحجارة. وأشار إلى أن هناك نحو 40 إصابة بين صفوف الأقباط ورجال الأمن وشوهدت سيارات الإسعاف وهي تنقل المصابين إلى المستشفيات القريبة.

وكانت السلطات المصرية قد كثفت محاولاتها لتهدئة غضب الأقباط بعد نشر تحقيق صحفي بشأن انحرافات أخلاقية لكاهن قبطي سابق. فقد قرر المجلس الأعلى للصحافة في مصر التقدم بدعوى عاجلة أمام محكمة القضاء الإداري في مجلس الدولة لطلب إلغاء ترخيص صحيفة "النبأ" الأسبوعية التي نشرت التحقيق.

وندد رئيس مجلس الشورى مصطفى كمال حلمي باعتباره رئيس المجلس الأعلى للصحافة أيضا بما نشرته "النبأ" من "صور فاضحة"، ووصفه بأنه يمثل "خروجا صارخا على الآداب العامة وقيم المجتمع وتقاليده ومثله ومصالحه العليا والتقاليد مقرونا بما يمس الوحدة الوطنية ويهددها ويعرضها للخطر".

وأكد المجلس الأعلى في بيانه ضرورة "التصدي بكل حسم للنشر بهذا الأسلوب ومن واقع مسؤوليته الدستورية والقانونية، بعد أن قامت سلطات الأمن والنيابة العامة والقضاء بواجبها". يشار إلى أن رئيس مجلس الشورى يملك صلاحيات في مجال الإشراف على الصحافة عن طريق المجلس الأعلى لها والذي يمنح تراخيص النشر.

عاطف عبيد
وكان رئيس الوزراء المصري عاطف عبيد أعلن عن إغلاق النبأ الأسبوعية و"آخر خبر" اليومية التابعة لها مؤقتا لحين انتهاء تحقيقات النيابة، كما أمرت المحكمة بمصادرة نسخهما وبدأت إجراءاتها القانونية ضدهما. وأفرجت النيابة العامة أمس عن رئيس تحرير الصحيفة ممدوح مهران بكفالة قيمتها عشرة آلاف جنيه (2600 دولار) بعد توقيفه الأحد الماضي.

وكان بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية في مصر البابا شنودة الثالث أعلن أمس أنه تقدم بشكوى قضائية ضد صحيفتي "النبأ" و"آخر خبر" بتهم السب والقذف والتشهير. وقال شنودة في مقابلة مع التلفزيون المصري "من يقبل اتخاذ خطأ فردي -وكل فرد يخطئ- للتشهير بأحد أعظم أديرة الأقباط ووصفه بأنه وكر دعارة؟".

المصدر : الجزيرة + وكالات