مؤتمر وزراء الإعلام العرب في بيروت
أكد وزراء الإعلام العرب المجتمعون في بيروت على ضرورة وضع خطة إعلامية
لإقرار سبل دعم الانتفاضة الفلسطينية ومقاومة التضليل الإسرائيلي في هذا المجال. بينما دعا الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إلى مواجهة نجاح العدو في اصطياد العقول.

وأكد وزير الإعلام والثقافة الفلسطيني ياسر عبد ربه في كلمته أمام الدورة الرابعة والثلاثين لوزراء الإعلام العرب على استمرار الانتفاضة وطالب بدعمها إعلاميا وماديا مشيرا إلى أنه ليست هناك قوة مهما بلغت تستطيع أن تمنع شعبا خاضعا للاحتلال من مواصلة مقاومته.

وطالب عبد ربه بالتصدي لوسائل الإعلام الإسرائيلية التي قال إنها تنجح في تمرير "أبشع عملية تزوير فتصور الجلاد المحتل على أنه ضحية".

وشدد على تأثير نجاح لبنان في دحر الاحتلال الإسرائيلي على الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي وقال "أعطانا ذلك الثقة بأن النصر في لبنان سيستتبعه نصر في الجولان وفي أرض فلسطين حتى تقوم دولة فلسطين العربية الحرة والمستقلة بعاصمتها القدس الشريف".

من جانبه قال وزير الإعلام السوداني غازي صلاح الدين إن تفاعل الإعلام العربي مع الانتفاضة جاء قياسيا بالنسبة لما سبق. لكنه أضاف "رغم ذلك ينبغي أن نعترف بالتقصير أولا عن الإحاطة الكاملة بتحديات الإعلام العربي فإعلامنا مازال في حقيقته يحمل في طياته أمراض السياسة العربية".


انتقد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى فشل الإعلام العربي في إيجاد صدى له على امتداد العالم مقابل نجاح العدو في اصطياد العقول
وتطرق وزراء الإعلام العرب إلى فشل الإعلام العربي عامة حتى الآن في مواجهة الإعلام الإسرائيلي رغم تسجيل بعض التحسن في المواجهة خلال العام المنصرم وخاصة فيما يتعلق بالانتفاضة الفلسطينية.

الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أشار في كلمته إلى فشل الإعلام العربي في إيجاد صدى له على امتداد العالم مقابل نجاح العدو في اصطياد العقول.

من جهته انتقد وزير الإعلام السوري عدنان عمران الإعلام العربي على حصر الإعلام العربي بالتوجه المحلي دون الاهتمام بالخارجي وقال "أقام الإعلام الخاص إمبراطوريات إعلامية إلا أنه ظل مخلصا لعقلية محلية الإعلام والاقتصار على لغة الضاد".


طالب وزير الإعلام السوري بوقف استضافة شخصيات إسرائيلية في برامج حوارية تبثها بعض القنوات العربية لأنها تساهم بدعم أعمال القتل والبطش والقمع لانتفاضة الشعب الفلسطيني
وانتقد الوزير السوري استضافة فضائيات عربية, ومنها قناة الجزيرة, شخصيات إسرائيلية في برامجها الحوارية وطالب بوقف هذا النوع من التغطية لأنها "تساهم من حيث لا تدري بدعم أعمال القتل والبطش والقمع لانتفاضة الشعب الفلسطيني".

وأوضح: "يقدم بعض إعلامنا منابره لوجهة النظر الصهيونية مما يساعدها في أساليب التضليل تحت شعار الرأي والرأي الآخر, في الوقت الذي نجد فيه وسائل الإعلام الإسرائيلية موصدة تماما أمام وجهة النظر العربية".

رئيس الدورة الحالية للمؤتمر وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي دعا في كلمته أمام المؤتمر إلى الاستفادة من تجربة الإعلام المقاوم في لبنان واستكمال المواجهة الإعلامية مع إسرائيل عن طريق إنشاء محطة فضائية تبث باللغة العبرية وبتخصيص برامج في قنوات عربية موجهة إلى الداخل الإسرائيلي.

ورأى العريضي "أن تجربة التغطية الإعلامية في لبنان بديموقراطيتها وتنوعها ونقلها للحقائق والوقائع من كل المواقع بالصورة والصوت بالكلمة العربية أو العبرية أسقطت صورة إسرائيل المسيطرة على مفاصل الإعلام في العالم".

وطالب بإنشاء فضائية عربية تبث باللغات الأجنبية وتخاطب العقل الأجنبي خصوصا كي لا تبقى الساحات والأجواء خالية لإسرائيل.

وكانت اللجنة الدائمة للإعلام العربي قد أوصت بتبني مشروع معدل لميثاق الشرف الإعلامي العربي ينص على صون الهوية والتضامن والموضوعية ونبذ التعصب ومراعاة الحوار وكشف زيف السياسة الإسرائيلية.

المصدر : الفرنسية