سفارة فلسطين بقطر ترفض تصريحات الطريفي عن غوشة
آخر تحديث: 2001/6/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/28 هـ

سفارة فلسطين بقطر ترفض تصريحات الطريفي عن غوشة

قالت السفارة الفلسطينية في العاصمة القطرية الدوحة إن تصريحات الوزير الفلسطيني جميل الطريفي بشأن موقف السلطة من قضية إبراهيم غوشه لا تعبر إلا عن رأيه الشخصي وذكر بيان صدر عن السفارة أن السلطة لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وكان وزير الشؤون المدنية بالسلطة الوطنية الفلسطينية جميل الطريفي قد اعتبر أن قدوم غوشة إلى عمان على متن طائرة قطرية هو "إجراء استفزازي" للأردن، وأعرب عن دعم السلطة الوطنية الفلسطينية للموقف الأردني من هذه القضية.

وقد لقيت تصريحات الطريفي انتقادات في الأردن حيث عبر نقيب المحامين الأردنيين صالح العرموطي عن استغرابه لتصريح المسؤول الفلسطيني قائلا إن الطريفي بهذه الطريقة يقف في صف مهاجمي القوى الإسلامية بمن فيهم قادة حماس الذين يدافعون عن الأرض والعرض في وجود مدير الاستخبارات الأميركية.

وأضاف العرموطي الذي يتولى الدفاع عن غوشة "استغرب قول ابن فلسطين جميل الطريفي بأن هناك وضعا استفزازيا يثير الحكومة الأردنية على دولة قطر الشقيقة التي فتحت للمجاهدين مكاتبها وبيوتها".

قائد الطائرة القطرية المحتجزة بعمان (أرشيف)
في غضون ذلك أفاد مراسل الجزيرة في عمان أن طائرة تابعة لطيران الخليج أقلعت من العاصمة الأردنية في طريقها إلى الدوحة وعلى متنها مضيفات الطائرة القطرية المحتجزة في عمان.

في السياق نفسه أكد وزير الخارجية الأردني عبد الإله الخطيب أن موقف الحكومة الأردنية إزاء قضية الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إبراهيم غوشة لم يتغير وأنها تصر على عودته إلى قطر على متن الطائرة القطرية التي أقلته إلى عمان. ونفى الخطيب أن تكون قضية غوشة قد نوقشت في اجتماعات لجنة المتابعة العربية.

وفيما يتعلق بالسماح له بمقابلة غوشة أشار العرموطي إلى أن السلطات الأمنية الأردنية مازالت تمنعه من مقابلة موكله لأخذ توكيل منه يسمح له بمتابعة قضيته والطعن في قرار الإبعاد. وطالب العرموطي وزارة الداخلية الأردنية تنفيذ قرار السلطات القضائية التي سمحت له بمقابلة موكله.

وأضاف العرموطي الذي ترأس لجنة الدفاع عن قادة "حماس" التي تشكلت من حوالي 70 محاميا عقب قرار الأردن بإبعادهم "إذا لم تستجب وزارة الداخلية لقرار المحكمة فإنه سيرفع دعوة جزائية على أي جهة لم تستجب لقرار المحكمة".

فشل الوساطات

عمرو موسى وعلى يمينه عبد الإله الخطيب (أرشيف)
ورفضت الحكومة الأردنية عرضا بالوساطة تقدم به الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لحل الأزمة. فقد قال وزير الإعلام الأردني صالح القلاب إن "الجامعة العربية ليس لها علاقة" بموضوع غوشة "لا من قريب ولا من بعيد"، وأضاف أن "هذه ليست أزمة عربية".

وكان القلاب قد صرح للجزيرة أن الحكومة الأردنية تشعر "بالأسف لأن بعض المسؤولين القطريين أرادوا تطور الأزمة، وأقحمونا فيها في وقت غير ملائم". ووصف اتفاقا مزعوما بين مسؤولين في الحكومة القطرية وغوشة لعودة الأخير إلى عمان بأنه "خنجر في خصر العلاقات" القطرية الأردنية".

وجاءت تصريحات القلاب ردا على إعلان الجامعة العربية أن أمينها العام عمرو موسى يسعى للتوسط بين أطراف الأزمة لإنهائها. وقال بيان صادر عن الجامعة العربية بأنها "على اتصال دائم مع كل من قطر والأردن من أجل احتواء الأزمة القائمة بينهما".

وكان مصدر أردني رسمي أعلن أن ليبيا واليمن قد عرضتا الوساطة بين الأردن وقطر لإنهاء الأزمة، لكن حركة حماس قالت إنها لن تقبل أي وساطة ترمي إلى إبعاد غوشة عن الأردن. وقالت في بيان لها من بيروت "إننا نؤكد بشكل واضح على أن أية وساطة يجب أن تكون على قاعدة إقناع الحكومة الأردنية بالسماح للمهندس غوشة بالدخول إلى بلده"، وأضافت أنها لن تقبل أي جهود لنقل غوشة إلى دولة ثالثة لأن ذلك "تسهيل لإبعاده وتشريده من جديد عن بلده". 

رسالة خالد مشعل للزعيم الليبي
وتمنى رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل على الزعيم الليبي معمر القذافي أن تكون وساطته باتجاه إقناع الحكومة الأردنية بالسماح لغوشة بدخول بلده الأردن. وقال مشعل في رسالة بعث بها إلى القذافي وحصلت الجزيرة نت على نسخة منها "إن هذا هو الوضع والحق الطبيعي له وليس بإبعاده إلى أي بلد آخر أيا كان حتى لقطر نفسها".

وأضاف مشعل في تعليقه على التدخل الليبي لحل الأزمة "ليست المشكلة أن المهندس غوشة لا يجد بلدا يستضيفه أو لا يجد طائرة تنقله، ولكن المشكلة هي في حرمان المهندس غوشة من دخول بلده الأردن والعيش فيها.. وهذا هو مطلبه ومطلبنا ولا شيء غيره على الإطلاق".

واستمرت الدوحة وعمان في تبادل الاتهامات بشأن سبب تفجر الأزمة، إذ اتهمت الأردن شخصيات قطرية لم تسمها بالتنسيق مع غوشة من أجل تفجير أزمة للأردن، في حين قالت قطر إنها قبلت استضافة قادة حماس الأربعة لفترة محدودة بالاتفاق مع الحكومة الأردنية، وطالبت بالسماح لطائرتها التي أقلت غوشة إلى الأردن والمحتجزة في مطار عمان بالعودة.

المصدر : الجزيرة + وكالات