الطائرة القطرية رابطة في المطار وفي الإطار غوشة

 بدأت اليوم جهود عربية مكثفة لإحتواء الأزمة بين قطر والأردن بشأن احتجاز الطائرة القطرية التي أقلت الناطق الرسمي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إبراهيم غوشة إلى عمان. فقد أعلنت الجامعة العربية أنها تتوسط بين قطر والأردن. كما ناشد الالزعيم الروحي لحماس الشيخ أحمد ياسين العاهل الأردني التدخل لإنهاء الأزمة . 

عمرو موسى 
و أعلن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن الجامعة على اتصال دائم مع كل من قطر والأردن من أجل احتواء الأزمة القائمة بينهما. وأكد بيان رسمي للجامعة أن موسى يجري اتصالات مع وزير الخارجية الأردني عبد الإله الخطيب ونظيره القطري الشيخ حمد بن جاسم في هذا الصدد. كما تلقى موسى اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الليبي على التريكي الذي طرح بعض الأفكار في محاولة لرأب الصدع.

 وأكد موسى أن الجامعة العربية مهتمة بهذه الأزمة وتتابعها وهي معنية بهذا الموضوع بهدف إنهائه بما يقبله الأشقاء في البلدين.

ومن جانبه ناشد  الزعيم الروحي لحركة حماس الشيخ أحمد ياسين  العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بالتدخل المباشر من أجل السماح لإبراهيم غوشة الناطق باسم الحركة بالبقاء في الاردن. 

الشيخ أحمد ياسين
وقال ياسين في تصريح صحفي له اليوم  " نناشد العاهل الأردني جلالة الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الاردنية الهاشمية بالتدخل المباشر من أجل السماح
للمهندس ابراهيم غوشة للبقاء في بلده وعلى ارضه ووطنه الاردن والعيش بين أفراد
أسرته وأبنائه تمشيا مع حقه في المواطنة وكذلك التزاما بنصوص الدستور الأردني
ذاته". 
  واعتبر ياسين أن عودة غوشة إلى الأردن "من شأنها أن تعزز من توثيق الروابط بين  الشعبين الأردني والفلسطيني وتصب في مصلحة القضية الفلسطينية". 
ومن جهته قال إسماعيل هنية أحد قادة حماس في قطاع غزة "إن العقل لا يستطيع أن
يتفهم هذا الموقف الذى تقوم به الحكومة الاردنية لمنع مواطن أردني من العيش في
بلده ".

مشعل يتمسك بالعودة

خالد مشعل
 في هذه الأثناء صرح رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل ان قادة الحركة الذين أبعدهم الأردن في نوفمبر/ تشرين الثاني 1999 إلى قطر "لم يعد أمامهم سوى العودة" إلى عمان بعد أن اعطوا الوساطة القطرية والقضاء الأردني سنة وسبعة أشهر.
   وفي تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية قال مشعل "أعطينا سنة وسبعة أشهر للوساطة القطرية القضاء الأردني وبالتالي لم يعد أمامنا سوى العودة وممارسة حقنا في العودة".واضاف "بالنسبة لي وللآخرين الموجودين هنا في قطر ان ممارسة هذا الحق ستأتي في الوقت المناسب لذلك أتمنى على الحكومة الأردنية أن تتصرف بحكمة". 

 وقال مشعل إن السلطات القطرية "بذلت خلال هذه الفترة جهودا من اجل إنهاء
الأزمة لكن الحكومة الأردنية لم تتعامل بإيجابية حتى وصل الأمر إلى إغلاق الباب  وعندها أبلغناهم أننا سنمارس حق العودة". 
يذكر أن السلطات الأردنية قامت في نوفمبر/ تشرين الثاني 1999 بترحيل أربعة من
قادة حركة حماس يحملون الجنسية الأردنية هم مشعل وغوشة وعزت الرشق وسامي خاطر بعد أن اتهمتهم بالقيام بأنشطة تثير "عدم الاستقرار" في البلاد وبالانتماء إلى تنظيم غير أردني يقوم بأنشطة سياسية غير مشروعة من داخل الاراضي الاردنية هو حركة حماس. 
ورفضت السلطات الأردنية وساطات قامت بها جهات عديدة من أجل السماح بعودة
قياديي حماس الأربعة إلى الأردن واشترطت تخليهم أولا عن صفتهم التنظيمية في حركة حماس مشيرة في الوقت نفسه إلى أنها تحترم نشاط حركة حماس في الدفاع عن القضية الفلسطينية. 

غوشة في الترانزيت

 وعلى صعيد الوضع في عمان أكد مراسل الجزيرة أن إبراهيم غوشة مازال محتجزا في صالة الترانزيت بمطار الملكة علياء الدولي. وأكدت حركة حماس في بيان رسمي أن حالة غوشة الصحية تدهورت كثيرا لإحتجازه في صالة الترنزيت لليوم الرابع على التوالي.

ومازال طاقم  طائرة الخطوط الجوية القطرية مقيما في أحد فنادق العاصمة الأردنية.وتمسك قايد الطائرة وأفراد الطاقم برفض مغادرة عمان دون طائرتهم الرابضة في المطار ورفضوا مجددا عرض السلطات الأردنية بالسماح لهم بمغادرة البلاد على متن أي طائرة أخرى.

إلغاء رحلات

قائد الطائرة القطرية 
في هذه الأثناء أعلنت إحدى شركات السياحة والسفر في عمان  أن
الخطوط الملكية الأردنية ألغت رحلتين كانتا مقررتين إلى الدوحة الجمعة والأحد على
خلفية المشكلة. ولم يصدر عن الخطوط الملكية الأردنية أي إعلان رسمي حول هذه الإلغاءات في الوقت الذي تستمر الشركة في الإعلان في وسائل الاعلام بصورة عادية عن رحلاتها إلى الدوحة. 


  وأوضح مسؤول في شركة سياحة وسفر طلب عدم ذكر اسمه "أبلغنا من الخطوط الملكية الأردنية بإلغاء رحلة للشركة اليوم في حين ألغيت رحلة سابقة أول امس
الجمعة, إلا ان الشركة لم تعلمنا بالغاء باقي رحلاتها الى الدوحة المقررة ايام
الاثنين والثلاثاء والخميس". 

وفي المقابل, أكد مدير عام سلطة الطيران المدني الأردني, الكابتن جهاد أرشيد
أنه طلب من نظيره القطري عبد العزيز النعيمي في رسالة شديدة اللهجة "تعليق رحلات الخطوط الجوية القطرية إلى عمان". ونقلت صحيفة "جوردان تايمز"  عن أرشيد قوله إن "قطر قد تكون خططت لكي تنقل إلى عمان على متن طائرات الشركة القطرية ثلاثة آخرين" من قياديي حركة حماس .

خسائر قطرية

في هذه الأثناء أعلن مصدر مسؤول بالخطوط الجوية القطرية للجزيرة نت أن مباحثات تجري حاليا بين السلطات القطرية والأردنية بهدف الإفراج عن الطائرة القطرية ووقف قرار السلطات الأردنية بإلغاء الخط الملاحي بين الدوحة وعمان.

وأضاف المصدر أن الشركة قررت تحويل رحلاتها المباشرة من الدوحة إلى القاهرة  وبيروت حيث يتم نقل المسافرين إلى عمان. وأعلن أكبر باكري الرئيس التنفيذي للشركة القطرية إلتزام شركته باستمرار نقل المسافرين إلى عمان  حيث ستتولى طائرات الخطوط الملكية نقلهم من القاهرة وبيروت غلى العاصمة الأردنية. وأشار إلى أن الشركة القطرية لحقت بها خسائر جسيمة جراء استمرار حجز الطائرة في مطار الملكة علياء 

المصدر : الجزيرة + وكالات