حمدون: العراق مستعد لمواصلة وقف تصدير النفط
آخر تحديث: 2001/6/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/24 هـ

حمدون: العراق مستعد لمواصلة وقف تصدير النفط

نزار حمدون
أعلن وكيل وزارة الخارجية العراقية نزار حمدون في كوبنهاغن استعداد بلاده لإطالة أمد وقف صادراته النفطية الذي قرره في الرابع من يونيو/ حزيران لمدة شهر. ومن جهة أخرى قال العراق إن مدنيا أصيب عندما هاجمت طائرات أميركية وبريطانية قادمة من السعودية والكويت أهدافا في جنوب البلاد.

وقال حمدون للتلفزيون الحكومي الدانماركي "نريد الاستقرار للسوق النفطية ولكن ليس على حساب المصالح العراقية". وكان العراق أوقف صادراته احتجاجا على مشروع قدمته بريطانيا والولايات المتحدة لمجلس الأمن الدولي يقضي بفرض عقوبات سميت "بالذكية" يرى أنها تمس نظام الرئيس صدام حسين أكثر مما تمس الشعب العراقي. ويؤدي وقف تصدير النفط العراقي إلى حرمان السوق من نحو 2.2 مليون برميل يوميا.

وطالبت الحكومة الدانماركية من جهتها العراق بأن يتعاون مع برنامج الأمم المتحدة بشأن النفط مقابل الغذاء معربة "عن قلقها العميق من الوضع الإنساني الحرج الذي يعيشه سكان هذا البلد".

وجاء هذا النداء بمناسبة الجولة التي يقوم بها حمدون على رأس وفد إلى أوروبا بهدف شرح موقف بغداد والحصول على دعم لرفع العقوبات الدولية عن بلاده. وأجرى حمدون الذي كان سفيرا لبلاده في الأمم المتحدة من عام 1992 وحتى 1999, محادثات مع مسؤولين في وزارة الخارجية الدانماركية بشأن علاقة العراق مع الأمم المتحدة والعلاقات الثنائية بين البلدين.

رواتب موظفي النفط

كوفي عنان
وفي نيويورك طلب الأمين العام للأمم المتحدة من مجلس الأمن الدولي الموافقة على تحويل مبلغ 600 مليون يورو للسلطات العراقية كي تدفع رواتب موظفي قطاع النفط. وفي تقرير إلى مجلس الأمن نشر أمس أوصى عنان بـ"تحويل المبلغ من الحساب المجمد التابع للأمم المتحدة إلى بنك الرافدين في عمان".

وقال إن "المبلغ سيحول بعد ذلك باليورو على دفعات شهرية إلى وزارة النفط كي تحوله بدورها إلى الشركات العراقية التي تعمل في هذا القطاع".

وأوضح عنان أن العراق قبل بوجود ثلاثة مراقبين من الأمم المتحدة في بغداد للإشراف على كيفية صرف هذا المبلغ. وأضاف أن فريقا من الخبراء توجه إلى العراق منذ 18 مارس/ آذار وحتى الأول من أبريل/ نيسان الماضيين ورأى أن مبلغ 600 يورو مناسب.

غارات جديدة
في غضون ذلك قال متحدث عسكري عراقي إن طائرات حربية أميركية وبريطانية انتهكت صباح أمس الخميس المجال الجوي العراقي ونفذت 14 طلعة من قواعد في السعودية و37 طلعة من قواعد في الكويت.

وأضاف المتحدث أن الطائرات حلقت فوق مناطق بمحافظات البصرة وذي قار وميسان والمثنى والقادسية وهاجمت منشآت خدمية ومدنية في محافظة واسط وأصابت شخصا مدنيا بجراح.

وحدد المتحدث اسم الجريح وقال إنه يدعى محيي جعفر علوان. وأضاف أن العراق أطلق النار على الطائرات وأرغمها على العودة إلى قواعدها.

وقال المتحدث إن طائرات أميركية وبريطانية نفذت ظهر أمس 20 طلعة من قواعد في تركيا وحلقت فوق محافظات دهوك وأربيل ونينوى. وأضاف أن الطائرات هاجمت منشآت مدنية في محافظة نينوى وأن نيرانا دفاعية ردتها.

وفي واشنطن قال الجيش الأميركي إن مقاتلاته قصفت مواقع للدفاعات الجوية العراقية في شمال وجنوب العراق ردا على تعرض العراق لطائرات أميركية وبريطانية. لكنه لم يعلق على الإعلان العراقي بشأن إصابة مدني في القصف.

وتدور منذ عملية ثعلب الصحراء ضد العراق في ديسمبر/ كانون الأول عام 1998 مواجهات شبه يومية بين بغداد والطيران الأميركي والبريطاني الذي يتولى مراقبة منطقتي الحظر الجوي في شمال العراق وجنوبه. ولا يعترف العراق بمنطقتي الحظر الجوي اللتين لم يصدر بشأنهما أي قرار دولي ويؤكد أن الغارات الأميركية والبريطانية أوقعت منذ ذلك التاريخ ما مجموعه 327 قتيلا وألف جريح.

المصدر : وكالات