برأت اليوم محكمة أمن الدولة العليا في القاهرة المهندس المصري شريف الفيلالي الذي كان يحاكم بتهمة التجسس لحساب إسرائيل. كما حكمت غيابيا بالأشغال الشاقة المؤبدة على ضابط روسي سابق في إطار القضية.

وأصدر الحكم المستشار محمد عاصم الجوهري بعد محاكمة استمرت نحو خمسة أشهر. وكانت المخابرات العامة المصرية ألقت القبض على الفيلالي في 27 سبتمبر/ أيلول الماضي بعد اتهامه بمحاولة الحصول على معلومات عسكرية ومعلومات عن مشروع توشكى في جنوب مصر وعن السياحة بمنطقة البحر الأحمر.

ووجهت نيابة أمن الدولة العليا إلى الفيلالي تهمة تزويد جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" بمعلومات عسكرية واقتصادية عن مصر. كما أكدت النيابة أن هناك ضابطا سابقا في الاستخبارات الروسية نجح في تجنيد المهندس المصري لصالح الموساد أثناء دراسته في ألمانيا ثم عمله في إسبانيا. وقد شكك محامي الفيلالي أثناء جلسات المحاكمة في وجود هذا الضابط الروسي وتحدى النيابة أن تقدم دليلا على أنه شخصية حقيقية.

ونفى الفيلالي التهم الموجهة إليه في أولى جلسات المحاكمة متراجعا عن اعترافه أمام النيابة. وقال محاميه إنه اعترف تحت ضغط تعذيب واحتجاز غير قانونيين في سجن المخابرات العامة.

وأحيل الفيلالي في 28  نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إلى المحكمة العليا لأمن الدولة وافتتحت محاكمته في 13 يناير/ كانون الثاني الماضي. وقد نفت إسرائيل أي علاقة لها بهذه القضية. يشار إلى أن مصر كانت أول دولة عربية توقع معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979. 

المصدر : وكالات