السفيرة الأميركية تعود إلى صنعاء وتلتقي وزير الداخلية
آخر تحديث: 2001/6/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/22 هـ

السفيرة الأميركية تعود إلى صنعاء وتلتقي وزير الداخلية

رشاد العليمي
باربرا بودين
قالت مصادر مطلعة في صنعاء إن وزير الداخلية اليمني الدكتور رشاد العليمي التقى سفيرة الولايات المتحدة في صنعاء بربارا بودين، التي عادت لتوها من إجازتها السنوية التي كانت تقضيها في أمريكا اللاتينية.

وقالت المصادر إن اللقاء تركز حول قرار الخارجية الأميركية بإغلاق قنصليتها، وتخفيض عدد العاملين الديبلوماسيين في اليمن بحجة انفلات الأوضاع الأمنية، وجرى في اللقاء بحث إمكانية التعاون في المجال الأمني بين الجانبين.

تجدر الإشارة إلى أنه منذ تفجير المدمرة الأميركية "كول" قبالة عدن في تشرين أول (أكتوبر) الماضي، لم تتوقف ضغوط الولايات المتحدة على اليمن. ومع أن كثيراً من هذه الضغوط بقي في الخفاء، فإن أزمة في العلاقات بين البلدين انفجرت مع إغلاق القنصلية الأميركية في صنعاء خلال الشهر الجاري، وما تبعها من إعلان اليمن تأجيل زيارة الرئيس علي عبد الله صالح إلى واشنطن.

الإفراج عن مختطف ألماني
من ناحية أخرى أعلن مصدر قبلي في العاصمة اليمنية صنعاء الإفراج اليوم عن رهينة ألماني كانت تحتجزه قبيلة يمنية منذ 26 مايو/ أيار الماضي.

وقال أحد وجهاء القبائل إن "أفرادا من قبيلة جهم أفرجوا عن الألماني كارل كريسيتان هورنكي سالما، وأنه موجود مع حاكم مدينة مأرب".

وكانت عناصر مسلحة من قبيلة جهم خطفت في صنعاء الطالب الألماني البالغ من العمر 22 عاما ثم اعتقلته في شرق المدينة.

إغلاق صحيفة الشورى مجددا
وفي شأن يمني داخلي أمر النائب العام اليمني بإغلاق صحيفة معارضة ستة أشهر، واستبعاد صحفي من العمل بالمهنة لمدة عام بسبب تهم تتعلق بالقذف وتشويه السمعة بعد إسقاط عقوبة بالجلد ضده. 

فقد أفاد شايف اليوسفي محامي الصحفي المستبعد عبد الجبار سعد أن صحيفة الشورى التي يعمل فيها موكله تلقت أمرا بالإغلاق مجددا من النائب العام يستمر ستة أشهر بتهمة القذف.

الشيخ عبد المجيد الزنداني

وكان عبد الجبار وأخوه عبد الله سعد رئيس التحرير السابق للصحيفة والمتوفى منذ أكثر من عام حكم عليهما بالجلد 80 جلدة في عام 1997 بتهمة قذف الشيخ عبد المجيد الزنداني رئيس مجلس الشورى بحزب الإصلاح اليمني بالزنا إلا أنه تم إسقاط الحكم في مايو/ أيار 2000.

أبو راس يتراجع
على صعيد آخر سحب وزير الإدارة المحلية اليمني صادق أبو راس استقالته من منصبه بعد يوم من إعلانه التخلي عن منصبه احتجاجا على الصلاحيات المحدودة الممنوحة لوزارته.

وقال أبو راس إنه سحب الاستقالة بعدما تلقى ضمانات من القيادة السياسية، ومن الحكومة بتوسيع الصلاحيات الممنوحة للمجالس المحلية. وكان أبو راس قد خرج غاضبا من اجتماع لمجلس الوزراء أمس قائلا إنه يتخلى عن منصبه احتجاجا على الصلاحيات المحدودة الممنوحة للمجالس المحلية التي انتخبت في الآونة الأخيرة.

وقال مسؤول في الحكومة إن أبو راس، وهو عضو في حزب المؤتمر الوطني الحاكم، صاح أثناء اجتماع لمجلس الوزراء قائلا "أنا مستقيل". وذكر المسؤول أن الوزير كان يطالب بزيادة صلاحيات المجالس المحلية.

وقد جرت أول انتخابات محلية في فبراير/ شباط الماضي في محاولة لتعزيز اللامركزية في الحكم مع إعطاء المجالس المحلية في محافظات اليمن العشرين مزيدا من الصلاحيات المالية والإدارية.

المصدر : وكالات