اليمن: التهديدات ضد السفارة الأميركية وهمية
آخر تحديث: 2001/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/21 هـ

اليمن: التهديدات ضد السفارة الأميركية وهمية

موظفون أميركيون يغادرون
 القنصلية بعد إغلاقها أول أمس
أكد وزير الداخلية اليمني رشاد العليمي أن التهديدات التي تلقتها سفارة الولايات المتحدة في اليمن وهمية صدرت من عناصر مجهولة تستهدف الإساءة إلى العلاقات بين البلدين, معتبرا أنه ليس هناك مبرر جاد لإقدام واشنطن على إغلاق قنصليتها.

وقال العليمي في تصريح لصحيفة الثورة اليمنية اليوم "إذا كانت السفارة قد تلقت بعض التهديدات الوهمية من عناصر مجهولة سواء عبر الإنترنت أو الهاتف فإن تلك التهديدات الكاذبة التي يتكرر مثلها في أكثر من مكان وزمان جاءت من أشخاص يستهدفون الإزعاج الأمني أو الإساءة للعلاقات اليمنية الأميركية".

وأضاف أن وزارة الداخلية اليمنية "تعاملت مع تلك التهديدات الوهمية والبلاغات الكاذبة بجدية واتخذت جميع الإجراءات الاحترازية والتدابير اللازمة التي تحول دون وقوع أي تهديد حقيقي ضد السفارة أو أي من المواطنين الأميركيين أو غيرهم".

وشدد الوزير اليمني على أن اليمن لن يسمح بأن تكون أراضيه منطلقا "لأي نشاط إرهابي أيا كان شكله ومن أي جهة كان".  

وكان وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي قد أعلن أمس أن إغلاق السفارة الأميركية في صنعاء لن يكون له أي تأثير على التعاون الأميركي اليمني.

ونقلت صحيفة "الجمهورية" عن القربي قوله إن "اليمن تلقى إيضاحات من سفارة الولايات المتحدة في صنعاء بأن وقف وزارة الخارجية الأميركية نشاط القسم القنصلي بصنعاء إجراء مؤقت"، وأن "هذه الإجراءات لن تؤثر على التعاون بين البلدين الصديقين في علاقاتهما السياسية والتعاون في التحقيقات الجارية حول المدمرة الأميركية كول".

جاء ذلك بعد أن أغلقت القنصلية الأميركية أبوابها في صنعاء أمام المراجعين، بسبب ما اعتبرته تهديدات أمنية. واعتبرت الخارجية الأميركية أنها تعتقد وجود تزايد فيما وصفته بالتهديدات الإرهابية ضد المواطنين الأميركيين في اليمن.

يشار إلى أن واشنطن أعلنت في 31 مايو/ أيار الماضي نقل محققي مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) في قضية تفجير المدمرة كول المتمركزين أصلا في عدن بجنوب اليمن إلى صنعاء لتأمين ما أسمته تعاونا أفضل من جانب السلطات اليمنية

استقالة وزير يمني
على صعيد آخرأفاد مراسل الجزيرة في صنعاء أن وزير الإدارة المحلية اليمني صادق أمين قدم استقالته من منصبه أثناء اجتماع لمجلس الوزراء ثم انسحب من الاجتماع.

وأضاف المراسل أن ذلك جاء نتيجة خلاف نشب بين الوزراء بشأن صلاحيات المجالس المحلية في اليمن التي جرت الانتخابات لتشكيلها في فبراير/ شباط الماضي. وقال إن المجالس فشلت في القيام بمهامها نتيجة عدم نقل الصلاحيات المالية والإدارية إليها، التي ما زالت بيد السلطة المركزية. 

أضرار مادية بسبب الحريق
من ناحية أخرى أعلنت مصادر رسمية في صنعاء أن الحريق الهائل -المندلع في مقر الخطوط الجوية اليمنية التي تملك السعودية جزءا منها- تسبب في أضرار جسيمة دون وقوع إصابات.

وصرح مدير شركة الطيران اليمنية عبد الخالق القاضي في بيان أصدره اليوم بأن الحريق الذي شب أمس في المبنى المؤلف من 13 طابقا "سبب خسائر كبيرة لكنه لم يؤد إلى سقوط ضحايا".

وأفاد سكان في الحي أن الحريق دمر تدميرا كاملا الطوابق الخمسة العليا في المبنى ومن بينها مكاتب القسم التجاري للشركة.

وذكرت وزارة الداخلية اليمنية في بيان سابق أن الحريق نجم عن ماس كهربائي، ولم تذكر الشركة أي تقديرات عن قيمة الخسائر الناجمة عن الحريق.

وكانت الخطوط الجوية اليمنية التي تملك الحكومة اليمنية 51% من أسهمها والسلطات السعودية 49% منها أعلنت الأسبوع الماضي خطة لتحديث أسطولها بطلب شراء ست طائرات من طراز "بوينغ 737" يفترض أن يتم تسليم ثلاث منها في 2002.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية