استمرار الاضطرابات في مدينة خنشلة الجزائرية
آخر تحديث: 2001/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :زلزال بقوة 6 درجات على سلم ريختر يضرب غربي إيران
آخر تحديث: 2001/6/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/21 هـ

استمرار الاضطرابات في مدينة خنشلة الجزائرية

متظاهرون من البربر يحرقون مبنى للشرطة
قرب مدينة تيزي وزو الشهر الماضي (أرشيف)
استمرت الاضطرابات في مدينة خنشلة شرقي العاصمة الجزائرية لليوم الثالث على التوالي، بعد الإعلان عن مقتل امرأة برصاص طائش أثناء مواجهات وقعت مساء أمس. واشتبك شبان جزائريون مع قوات مكافحة الشغب وهاجموا مباني حكومية.

وقال شهود عيان إن الشبان نهبوا مبنى الصندوق الإقليمي للتعاونية الزراعية. في هذه الأثناء وصل وزير الداخلية يزيد زرهوني يرافقه وزير الأشغال العامة عبد المالك سلال إلى المدينة للاطلاع على الوضع والإجراءات التي سيتم اتخاذها لإعادة الهدوء.

والتقى الوزيران ممثلين عن الشبان إضافة إلى ممثلين عن المجتمع المدني وأعيان المدينة. وكانت اضطرابات اندلعت مساء أمس بعد إقدام عسكريين على ضرب شبان بالعصي دافعوا عن امرأة تحرش بها عسكري، وذكرت مصادر رسمية أن العسكري تم إيقافه وإحالته للقضاء العسكري.

وقد استقبل والي المدينة اليوم وفدا من السكان وعدهم بالإفراج فورا عن الشبان الموقوفين الذين يصل عددهم إلى 80 شخصا، يشار إلى أن المواجهات بين قوات الأمن الجزائرية والمتظاهرين وغالبيتهم من الشبان أوقعت منذ الأحد الماضي 40 جريحا بينهم عدد من رجال الشرطة. 

وكان المتظاهرون عمدوا أمس إلى تخريب مبان حكومية بينها مقر البلدية الذي أحرق جزئيا ومركز مصلحة الضرائب وشركة الكهرباء والغاز الوطنية ومركز الدرك.

وتأتي هذه الاضطرابات أثناء أداء طلاب الجزائر امتحانات الثانوية العامة منذ يوم السبت حيث عززت قوات الشرطة المراقبة في محيط المدارس ومراكز الامتحانات.

وكانت وحدات شرطة مكافحة الشغب قد منعت مسيرة تضامنية مع منطقة القبائل في محيط "ساحة أول مايو" بالعاصمة الخميس الماضي. وأعرب مئات المتظاهرين -الذين احتجزوا في الشوارع المؤدية إلى هذه الساحة- عن غضبهم وسخطهم، ورددوا شعارات مناهضة للسلطة، ولكن لم تقع أعمال عنف.

وقد دعت اللجنة التنسيقية الوطنية للدفاع عن الحريات والديمقراطية والتي تضم عدة فروع نقابية وجمعيات إلى هذه المسيرة للتنديد بقمع الشرطة لاضطرابات البربر في منطقة القبائل.

المصدر : الفرنسية