منعت السلطات المغربية مسيرة  سلمية للتضامن مع الفلسطينيين في مدينة الدار البيضاء، وقال متحدث باسم الجمعية المغربية لدعم النضال الفلسطيني إنه كان من المتوقع أن تستقطب هذه المسيرة أكثر من مليون مشارك. 

وأضاف المتحدث أنه "على الرغم من الضمانات التي أعطيت للسلطات المحلية في الدار البيضاء بشأن التنظيم والضوابط الأمنية للمسيرة التي كانت مقررة أمس فقد قررت الحكومة منع المظاهرة بسبب ما وصفتها بأنها مسائل أمنية".

وتابع المتحدث أن الطبقة السياسية المغربية ومؤيديها أرادوا أن "يعربوا عن تأييدهم" للشعب الفلسطيني الذي عانى من العنف الإسرائيلي منذ العام الماضي.

وقالت الجمعية إنها ستحاول الحصول على تصريح بمسيرة للتضامن مع الفلسطينيين في وقت لاحق، ولكنها لم تحدد متى سيكون ذلك.

وقد نظمت الجمعية ذاتها في أيلول/ سبتمبر الماضي في الرباط تظاهرة ضخمة دعما للفلسطينيين شارك فيها عشرات الآلاف إثر اندلاع الانتفاضة في أعقاب الزيارة الاستفزازية التي قام بها رئيس الوزراء المتطرف وزعيم الليكود آنذاك أرييل شارون إلى باحة المسجد الأقصى. واستشهد 450 فلسطينيا على الأقل منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية قبل نحو ثمانية شهور. 

المصدر : رويترز