حزب الله يتعهد بتحرير شبعا بالدم والبندقية
آخر تحديث: 2001/6/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/19 هـ

حزب الله يتعهد بتحرير شبعا بالدم والبندقية

نصر الله أثناء حضوره الاحتفال
تعهد الشيخ حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله بمواصلة المقاومة وتحرير الأراضي العربية المحتلة. ودعا نصر الله الذي كان يتحدث في الذكرى السنوية الأولى لوفاة الرئيس السوري حافظ الأسد القادة العرب إلى الاقتداء بسياسات الأسد الراحل.

وأكد نصر الله أن الحزب لن يتخلى عن شبر واحد من أراضي مزارع شبعا، ولن يتخلى عن الجولان "لأسباب كثيرة منها أن لسوريا على لبنان حقا كبيرا عندما ناصرته في السابق" وسيعيدها بالدم والمقاومة.

وأوضح أن سياسات الأسد الراحل لم تقبل المساومة وأنه لم يستسلم أمام الضغوط الدولية لصنع سلام مع إسرائيل قبل أن تعيد الأرض العربية المحتلة".

وقال نصر الله في الاحتفال الرسمي الذي أقيم في القرداحة مسقط رأس الرئيس الراحل شمال سوريا وأشرف عليه الرئيس بشار الأسد "الرئيس الأسد لم يخضع ولم يستسلم أو يتنازل عن شبر من الأرض ولا عن حق من حقوق الأمة... الأرض بالنسبة له كانت الشرف والعرض الذي لا يمكن تأجيره أو بيعه أو التنازل عنه".

الرئيس السوري بشار الأسد (يمين) وسط ضيوف الاحتفال
وأضاف نصر الله أمام حضور من مشاركين عرب وغربيين "سيأتي المقاومون إلى مرقدك بأغصان من زيتون فلسطين... ويزرعون عند مرقدك أغصانا من زيتون فلسطين لك فقط... أما الأعداء فليس لهم عندنا إلا الدم والبندقية".

ويذكر أن مقاومة حزب الله المسلحة أجبرت إسرائيل على الانسحاب من جنوب لبنان في مايو/ أيار الماضي بعد احتلال دام 22 عاما. وقد حظي الحزب بدعم من الأسد الراحل الذي اعتبر أن مقاومة حزب الله لإسرائيل ستكون رصيدا رئيسيا له في صراعه مع إسرائيل لاستعادة مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

وقال حسين الحاج حسن من حزب الله في لبنان للجزيرة إن تصريحات نصر الله تؤكد على استمرار المقاومة حتى تحرير شبعا وتحرير الأسرى وتأكيد دور الحزب في الصراع العربي الإسرائيلي.

وأضاف أن حزب الله سيظل ثابتا على سياساته، وأن نهجه في المقاومة خيار لا رجعة عنه لتحرير مزارع شبعا. وأكد على وجود ارتباط وثيق بين المقاومة والانتفاضة في فلسطين، فكل أعمال المقاومة هي دعم لانتفاضة الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة + رويترز