شارون يحذر من نفاد الصبر ويطالب بالضغط على عرفات
آخر تحديث: 2001/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/10 هـ

شارون يحذر من نفاد الصبر ويطالب بالضغط على عرفات

أرييل شارون والرئيس الإسرائيلي كتساف (أرشيف)
كشفت مصادر إسرائيلية النقاب عن أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون طلب من الولايات المتحدة الضغط على عرفات لوقف ما يسميه بالعنف إذ إن صبر إسرائيل ينفد بعد إعلانها وقفا لإطلاق النار من جانب واحد على حد زعمه. بينما أعرب الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف عن رضاه التام عن الدور الأميركي. في غضون ذلك منح الاتحاد الأوروبي مساعدة بقيمة 60 مليون يورو للسلطة الفلسطينية. 

وميدانيا تعرضت مستوطنة شلاف في جنوب قطاع غزة لقصف لم يسفر عن وقوع إصابات وفقا لما أعلنه مصدر عسكري إسرائيلي.

فقد أعلنت مصادر قريبة من الحكومة الإسرائيلية أن شارون قال لباول أثناء اتصال هاتفي بينهما جرى في وقت سابق إن صبر إسرائيل آخذ في النفاد بعدما أعلنت وقفا محدودا لإطلاق النار من جانب واحد.

وقالت المصادر إن شارون طلب من باول أن تقوم الولايات المتحدة بالضغط على عرفات لوقف "العنف" مشيرا إلى أن إسرائيل "لا يمكنها الاستمرار في هذا الوضع إذ إن الدماء الإسرائيلية تغلي بعد الهجمات الفلسطينية".

يأتي ذلك مناقضا لما أعلنه الرئيس الإسرائيلي كتساف من أنه راض عن الدور الذي تقوم به الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، فقد صرح في واشنطن عقب اجتماع مع الرئيس الأميركي جورج بوش أنه راض للغاية عن هذا الدور معربا عن اعتقاده بأن عرفات يستطيع وقف "العنف". وأضاف "أعتقد أن ياسر عرفات يسيطر على الوضع".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر إن بوش أبلغ كتساف أن الولايات المتحدة "راغبة في تسهيل التوصل إلى سلام في الشرق الأوسط".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت أمس أن باول طلب من عرفات في اتصالين هاتفيين معه أن يتعهد تعهدا تاما "بالتصدي للعنف".

كريس باتن (يسار) وعرفات وبرودي وشعث قبيل اجتماعهم في مقر المفوضية في بروكسل أمس
الاتحاد الأوروبي
على صعيد آخر أفادت الأنباء الواردة من بروكسل بأن الاتحاد الأوروبي قرر تقديم مساعدة للسلطة الفلسطينية بقيمة 60 مليون يورو.

وأوضحت الأنباء أن هذه المساعدة خضعت لشروط صارمة في إطار اتفاق تمويل وقعه المفوض الأوروبي للعلاقات الخارجية كريس باتن ووزير التعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث.

وسيقوم فريق من صندوق النقد الدولي بوضع تقرير شهري يتناول كيفية استخدام الأموال الممنوحة والتي ستدفع كل شهر ولمدة ستة أشهر بواقع عشرة ملايين يورو شهريا.

الوضع الميداني
قال مصدر عسكري إسرائيلي إن مستوطنة يهودية تعرضت صباح اليوم لقصف بقذائف الهاون، وأضاف المصدر أن القصف الذي استهدف مستوطنة شلاف في جنوب قطاع غزة لم يسفر عن وقوع إصابات.

في غضون ذلك نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان قولهم إن مجهولين قتلوا فلسطينيا يشتبه بتعاونه مع إسرائيل في بيت لحم بالضفة الغربية.

وأضافت الوكالة أن القتيل (55 عاما) كان قد لجأ مرارا إلى إسرائيل بعد اتهامه بلعب دور الوسيط في شراء أراض لبناء حي حارحوما الاستيطاني على جبل أبوغنيم في القدس الشرقية.

وكان شاب فلسطيني استشهد وأصيب آخر برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في قرية حزما شمالي القدس في الضفة الغربية.

فقد أطلق جنود الاحتلال النار على الشاب أحمد أبو حلو (17 عاما) فأصابوه في رأسه، في حين أصيب شاب فلسطيني آخر بإصابات خطيرة. وقال شهود عيان إن الجنود الإسرائيليين أطلقوا النار على الشابين رغم عدم وقوع مواجهات في القرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: