بوتفليقة خلال استقباله لكاسترو
وصل الرئيس الكوبي فيدل كاسترو إلى الجزائر حيث يعقد محادثات مع نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، في بداية جولة عربية وآسيوية تهدف إلى بحث العلاقات الثنائية والقضايا المشتركة لدول مجموعة الـ77 التي عقدت قمتها العام الماضي بالعاصمة الكوبية هافانا.

وقال مصدر رسمي جزائري إن الزيارة "تندرج في إطار علاقات الصداقة والتعاون التي تربط تقليديا بين الجزائر وكوبا". وأضاف أن الرئيس الجزائري سيبحث مع نظيره الكوبي في "مسائل التعاون وسبل تطويرها إضافة إلى قضايا سياسية ذات اهتمام مشترك".

وتعد هذه الزيارة السابعة لكاسترو إلى الجزائر منذ أقام البلدان علاقات دبلوماسية بعد استقلال الجزائر عن فرنسا عام 1962. وقام ثلاثة رؤساء جزائريين بزيارة هافانا وهم: هواري بومدين
(1974)، والشاذلي بن جديد (1985)، وبوتفليقة (العام الماضي).

وسيتوجه كاسترو من الجزائر التي يمكث فيها يومين إلى آسيا حيث يزور إيران وماليزيا، في حين توقع مراقبون أن تشمل الجولة أيضا قطر.  وكان وزير الخارجية الكوبي بيريز روك قد قال خلال زيارته للدوحة في شهر فبراير/ شباط الماضي إن الرئيس كاسترو من المحتمل أن يزور قطر خلال العام الحالي.

يشار إلى أن مجموعة الـ77 أنشئت عام 1964، وتتألف من 133 دولة، وتهدف إلى تطوير التنمية والتعاون الاقتصادي في دول الجنوب. وقد حدد أحد مؤسسيها وهو الرئيس التنزاني الراحل يوليوس نيريري بأنها نقابة الفقراء.

المصدر : وكالات