قالت الشرطة اللبنانية إن أحد اللبنانيين أفرج عنه مؤخرا بعد محاكمته بتهمة العمالة لإسرائيل تعرضت سيارته الليلة الماضية لإشعال النار فيها بشكل متعمد.

وأوضح المصدر الأمني اللبناني أن مجهولين أحرقوا سيارة أحمد جهجاه في قرية كفر كلا الشيعية في جنوب لبنان التي عاد إليها مؤخرا.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها عناصر سابقة في المليشيا العميلة لإسرائيل لهجمات من مجهولين. ويعتقد أن الدافع وراء هذه الهجمات هو الانتقام لأشخاص تعرضوا هم أو أسرهم لأعمال وحشية أثناء الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان. وقام مجهولون منذ 26 مارس/آذار الماضي بتفجير سيارات لأربعة عملاء سابقين من قرية حولا أفرجت عنهم السلطات اللبنانية مؤخرا.

وكانت تنظيمات مجهولة قد وزعت في الأسابيع الماضية بيانات تهدد بقتل لبنانيين أفرج عنهم بعد محاكمتهم بتهم تتعلق بالتعامل مع إسرائيل وتدعوهم "للرحيل الفوري" عن قراهم.

يذكر أن نحو ستة آلاف لبناني من عناصر مليشيات أنطوان لحد العميلة للاحتلال فروا إلى إسرائيل عند انسحابها من جنوب لبنان خشية تعرضهم لأعمال انتقامية.

أجريت حتى الآن محاكمات عسكرية لنحو ثلاثة آلاف من أفراد المليشيات أو المتعاونين مع إسرائيل بتهمة التعامل مع العدو. ولم تتجاوز أقصى الأحكام التي صدرت بحق هؤلاء السجن سبع سنوات مع دفع غرامات مالية متواضعة.

المصدر : الفرنسية