مليشيات صومالية (أرشيف)

قتل ثلاثة أشخاص وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في حادثين منفصلين في العاصمة الصومالية مقديشو اليوم السبت. وأفاد شهود عيان أن القتلى وهم أفراد في جماعة صومالية مسلحة لقوا مصرعهم على يد جماعة أخرى انتقاما لعملية سرقة.

وقد جرح ثلاثة أشخاص في حادث آخر عندما هاجم مسلحون مجهولون سيارة عمدة مقديشو واستولوا على أسلحة حرسه. ولم يعرف لحد الآن ما إذا كان عمدة المدينة موجودا في السيارة ساعة الهجوم أم لا.

يذكر أن الحكومة الانتقالية في الصومال تشكلت في صيف العام الماضي في ختام مؤتمر المصالحة الوطنية الذي عقد في مدينة عرته في جيبوتي. وبالرغم من تسلمها سلطاتها الدستورية فإنها لا تسيطر إلا على مساحة ضئيلة من الأراضي الصومالية التي مازالت تسيطر عليها الفصائل المسلحة.

واتهم رجل أعمال صومالي رجال شرطة الحكومة الانتقالية بأنهم لا يولون الجانب الأمني في شمالي العاصمة اهتماما كبيرا، مضيفا أن الشرطة تهتم بأمن أعضاء الحكومة الانتقالية فحسب. وحذر من احتمال أن يطلب رجال الأعمال في شمالي مقديشو الحماية من الجماعات الانفصالية في حال عدم توفير الشرطة الحماية اللازمة لهم.

ولم يعترف غالبية زعماء المليشيات الصومالية الذين يتقاسمون السيطرة على البلاد منذ عام 1991 بسلطة الحكومة الانتقالية. وشكلوا في مارس/ آذار الماضي جبهة تحالف مشتركة لمواجهة سلطة الحكومة تتمثل بالمجلس الصومالي للمصالحة والإصلاح وكلفت بالإعداد لعقد مؤتمر مصالحة جديد.

ويقول هؤلاء إن الحكومة الانتقالية برئاسة عبدي صلاد حسن تضم بين صفوفها بقايا النظام "الدكتاتوري" للرئيس السابق سياد بري الذي أطيح به عام 1991.

المصدر : الفرنسية