بشار الأسد يصافح خوسيه ماريا أزنار 
قال الرئيس السوري بشار الأسد الذي يقوم بزيارة رسمية لإسبانيا في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار إن عنصرية الإسرائيليين فاقت النازية.

وأضاف الأسد في رد على سؤال عن تصريحاته المناهضة لإسرائيل أثناء القمة العربية بعمان في مارس/آذار أن "وزيرا إسرائيليا قال إن الحل بالنسبة لفلسطين هو إفراغها من الفلسطينيين للحفاظ على نقاوة العرق اليهودي". مشيرا إلى "أن هذا الوزير طلب من الحكومة الإسرائيلية إبادة العرب, وأترك لكم تقدير ما إذا كان ذلك من قبيل النازية".

وأكد الرئيس السوري أنه لا توجد دلائل على رغبة إسرائيل في السلام في الشرق الأوسط معتبرا أنه لا جدوى من الاجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. وأضاف الأسد أن "كل ما نراه يظهر ويثبت أنه ليس لدى الإسرائيليين رغبة في تحقيق سلام مع العرب". وتساءل الأسد "هل قتل المئات من الفلسطينيين في أشهر قليلة يعد تعبيرا عن الرغبة في السلام".

ووصل الرئيس السوري إلى إسبانيا أمس الأربعاء في زيارة تستغرق يومين لإجراء محادثات بشأن العلاقات الثنائية واستثمار الشركات الإسبانية في سوريا والوضع في الشرق الأوسط. وتعد هذه أول زيارة للرئيس السوري إلى بلد غربي منذ توليه السلطة بعد وفاة والده العام الماضي.

وظل بشار الأسد متمسكا بموقف والده الرئيس الراحل حافظ الأسد المطالب بأن تعيد إسرائيل كل الأراضي التي احتلتها من سوريا في حرب عام 1967 بما في ذلك هضبة الجولان الإستراتيجية.

المصدر : وكالات