اجتماع وزراء خارجية الدول الإسلامية  في الدوحة أمس
أعلن العراق اليوم تحفظه على ما جاء في البيان الختامي للمؤتمر الطارئ لوزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي الذي عقد في العاصمة القطرية الدوحة أمس.

وقالت وكالة الأنباء العراقية إن العراق تحفظ على البيان لأنه اتخذ موقفا في معظم فقراته يؤكد تمسكه بخيار السلام مع إسرائيل واستئناف المفاوضات معها.

وأضافت أن العراق الذي يؤكد دعمه الكامل للشعب الفلسطيني في جهاده من أجل تحرير فلسطين من النهر إلى البحر وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس, يتحفظ على كل ما ورد في البيان من عبارات ومفاهيم تتصل بعملية التسوية.

مناطق الحظر الجوي
من جهة أخرى طلبت الحكومة العراقية من الأمم المتحدة التدخل لوقف الغارات الجوية التي تشنها الطائرات الأميركية والبريطانية في شمال العراق وجنوبه, مجددة رفضها القاطع لمنطقتي الحظر الجوي اللتين فرضتا بعد حرب الخليج عام 1991

وفي رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان, أدان نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز هذه الأعمال العدوانية ضد الأهداف والمنشآت المدنية العراقية.

وأكد عزيز الذي يتولى أيضا حقيبة الخارجية بالوكالة في الحكومة العراقية أن هذه الغارات تحولت إلى سياسة ثابتة تهدف إلى النيل من سيادة العراق واستقلاله وسلامته الإقليمية وإلحاق الدمار المنظم والمدبر بأرواح أبنائه وبنيته التحتية.

وجدد عزيز التأكيد على أن حكومة العراق ترفض رفضا قاطعا ما يسمى بمنطقتي الحظر الجوي اللتين فرضتهما الولايات المتحدة وبريطانيا بقرار منفرد من دون مسوغ قانوني شرعي.

كما أكد رفض بغداد كل ما يترتب على هذا القرار غير القانوني لا سيما الذرائع والمبررات الواهية التي تستند إليها هذه الدول في محاولة منها لتبرير عدوانها العسكري ضد العراق.

ودعا عزيز الأمين العام للمنظمة الدولية للتدخل الفوري لإيقاف هذا العدوان المتواصل وغير المبرر ضد دولة مستقلة وذات سيادة.

باخرة يابانية
في غضون ذلك رست باخرة يابانية في ميناء أم قصر جنوب العراق تحمل 272 سيارة يابانية الصنع اشتراها العراق في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء, لتكون أول باخرة يابانية ترسو في ميناء عراقي منذ اندلاع أزمة الخليج في أغسطس/ آب عام 1990.

وقالت صحيفة الإعلام الأسبوعية إن الباخرة اليابانية "أورانج هورايزن" القادمة من مدينة يوكوهاما اليابانية رست في ميناء أم قصر العراقي بعد رحلة استغرقت 25 يوما.

وأوضحت أن هذه الباخرة اليابانية الأولى التي تصل إلى ميناء عراقي منذ 1990 متخصصة بنقل السيارات المصدرة من اليابان وتبلغ سعتها حوالي خمسة آلاف سيارة.

يذكر أن للعراق ميناءين في الجنوب على الخليج, ميناء البكر المخصص لتحميل النفط الذي يصدره العراق في إطار اتفاق النفط مقابل الغذاء، وأم قصر الذي يستقبل البضائع والسلع التي يستوردها العراق في إطار الاتفاق نفسه.

المصدر : وكالات