بوتفليقة يتوعد المتسببين في أحداث منطقة القبائل
آخر تحديث: 2001/5/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/5 هـ

بوتفليقة يتوعد المتسببين في أحداث منطقة القبائل

من أعمال العنف في منطقة القبائل (أرشيف)
تعهد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بمعاقبة المتسببين في الاضطرابات التي تشهدها منطقة القبائل منذ أكثر من شهر. ودعا أثناء كلمة ألقاها في احتفال ديني أقيم في الجزائر العاصمة إلى ضبط النفس واحترام القوانين والتوقف عن إراقة الدماء.

وأكد بوتفليقة في كلمته على ضرورة إنزال عقوبات شديدة "في حق المتسببين في هذه الأحداث المؤسفة ومرتكبي التجاوزات مهما كانت مواقعهم".

وقال إن العقوبات ستتخذ استنادا للنتائج التي ستتوصل إليها اللجنة الوطنية المكلفة بالتحقيق في تلك الأحداث والتي يترأسها الخبير القانوني مهند إسعاد المنحدر من أصول قبائلية، وأكد استقلالية اللجنة في عملها.

بوتفليقة يعلن قرار تشكيل لجنة التحقيق (أرشيف)
ودعا الرئيس الجزائري إلى ضبط النفس واحترام القوانين، وأعرب عن أمله في أن "تتوقف إراقة الدم الجزائري سواء كان دم المواطنين أم موظفي الدولة". وتساءل عن جدوى تدمير الممتلكات العامة.

وتطرق بوتفليقة أيضا إلى اللغة الأمازيغية ووعد بأخذ القضايا الثقافية واللغوية بعين الاعتبار أثناء عملية تعديل الدستور.

ويطالب الأمازيغ بمنطقة القبائل بأن يقر الدستور اللغة الأمازيغية لغة رسمية على غرار اللغة العربية.

يذكر أن الدستور الجزائري الذي صودق عليه عام 1996 ينص على أن الهوية الأمازيغية جزء من الهوية الوطنية الجزائرية مع الهوية العربية الإسلامية.

وكان مصدر رسمي أعلن أمس السبت أن المواجهات التي اندلعت إثر مقتل شاب بمقر الدرك في بني دوالة قرب تيزي وزو كبرى مدن منطقة القبائل أسفرت عن سقوط 51 قتيلا من بينهم واحد من رجال الدرك، إضافة إلى 1300 جريح.

المصدر : الفرنسية