شرطيان إسرائيليان ينظران إلى ألسنة اللهب التي اندلعت عقب الانفجار

ــــــــــــــــــــــــ
مجهول يتصل بقناة الجزيرة معلنا مسؤولية حزب الله- فلسطين عن الانفجار
 
ــــــــــــــــــــــــ

حماس والجهاد الإسلامي تهددان بشن هجمات استشهادية جديدة ضد إسرائيل
ــــــــــــــــــــــــ

انفجرت سيارة ملغومة بالقرب من المقر الرئيسي للشرطة الإسرائيلية محدثة دويا هائلا وسط القدس الغربية. واتصل مجهول بقناة الجزيرة معلنا مسؤولية حزب الله- فلسطين عن الانفجار. وذكر مراسل الجزيرة في فلسطين أن الانفجار أثار الرعب والفزع في أوساط الإسرائيليين، واعتبر قفزة نوعية في أساليب التفجير، رغم أنه لم يسفر إلا عن عدد محدود من الإصابات.

وأوضح مراسل الجزيرة أن الانفجار وقع في مرآب لملهى ليلي على بعد عشرين مترا فقط من مقر الشرطة الإسرائيلية الرئيسي الذي يوجد به سجن للمعتقلين السياسيين، وعلى بعد 100 متر فقط من بلدية القدس. وكانت المنطقة التي وقع فيها الانفجار مكتظة بمرتادي الحانات والمطاعم من الشبان الإسرائيليين الذين تقافزوا فزعا بعد سماع الدوي الهائل الذي أحدثه الانفجار.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن العبوة المتفجرة كانت كبيرة جدا، وقد أغلقت الشرطة المنطقة على الفور وبدأت البحث عن عبوات أخرى. كما اتخذت السلطات الإسرائيلية إجراءات مشددة في القدس عقب الانفجار. واعتبرت الشرطة أن أسلوب التفجير يحمل تغييرا نوعيا، إذ إنه جرى عن بعد وعكس جرأة وشجاعة من قبل المنفذين الذين خاطروا بوضع العبوة في مثل هذا المكان.

وأعلن حزب الله- فلسطين في اتصال هاتفي من مجهول بقناة الجزيرة مسؤوليته عن الانفجار الذي وقع في وقت هددت فيه حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي بشن عمليات استشهادية جديدة تستهدف إسرائيل.

 بقايا انفجار الخضيرة
وجاء التهديد خلال تشييع جثمان حسين أبو النصر الذى فجر نفسه بشاحنه قرب موقع عسكري إسرائيلي خارج مستوطنة نتساريم جنوبي مدينة غزة. وقد هتف مئات الملثمين من عناصر حركتي حماس والجهاد الإسلامي عبر مكبرات الصوت مؤكدين أن العمليات ستسستمر ولا بديل عنها.

وقامت عناصر حماس بتوزيع الحلوى على المشيعين، وأطلقوا الرصاص في الهواء بمناسبة استشهاد أبو النصر البالغ 22 عاما وهو طالب جامعي من مخيم جباليا.

وهدد الشيخ أحمد ياسين -مؤسس حركة حماس- بعمليات استشهادية جديدة، مشددا على أن لدى حركة حماس "استشهاديين سيصلون إلى العدو (الإسرائيلي) أينما كان".

وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس أعلنت مسؤوليتها عن عملية تفجير شاحنة قرب مستوطنة نتساريم جنوبي مدينة غزة التى استشهد فيها منفذها.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن الشاحنة انفجرت عندما أطلقت قواته النار عليها عند اتجاهها نحو مركز جيش الاحتلال الذي يحرس الطريق المؤدي إلى مستوطنة نتساريم.

 أحمد ياسين
كما أعلنت حركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن انفجار آخر بسيارة مفخخة في مدينة الخضيرة داخل الخط الأخضر، مما أسفر عن جرح أكثر من 40 إسرائيليا.

وقالت حركة الجهاد إن الشهيدين أسامة درويش أبو الهيجا (22 عاما) وعلاء هلال عبد الستار صياح (22 عاما) وكلاهما من مواطني جنين، قد فجرا أنفسهما في محطة الحافلات المركزية.

بيرنز يتحرك
على الصعيد السياسي أعلن مسؤول إسرائيلي أن المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط وليام بيرنز سيلتقي غدا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ثم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

وأوضح رعنان غيسين, المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي أن "بيرنز سيجري صباح الأحد محادثات مع ياسر عرفات ثم في فترة بعد الظهر مع رئيس الوزراء ( شارون)".

وستكون هذه اللقاءات المهمة الأولى لوليام بيرنز منذ تعيينه الاثنين الماضي "مساعدا خاصا" لوزير الخارجية كولن باول والرئيس جورج بوش من أجل دفع عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.


ستكون لقاءات غد المهمة الأولى لوليام بيرنز منذ تعيينه الاثنين الماضي "مساعدا خاصا" لوزير الخارجية كولن باول والرئيس جورج بوش من أجل دفع عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

وتم تعيين بيرنز، السفير الأميركي في الأردن منذ أغسطس/ آب 1998، بغية تطبيق التوصيات التي تضمنها تقرير لجنة ميتشل عن أعمال المواجهات في الأراضي المحتلة والذي نشر الأسبوع الماضي.

وكانت الخارجية الأميركية أعلنت الخميس أن بيرنز سيلتقي قريبا عرفات برفقة السفير الأميركي في إسرائيل مارتن إنديك والقنصل الأميركي العام في القدس رونالد شلايكر.

وقد أجرى إنديك وشلايكر محادثات مع شارون في أعقاب نشر تقرير لجنة ميتشل الذي يدعو إلى وقف فوري وغير مشروط لأعمال العنف التي أسفرت منذ نهاية سبتمبر/ أيلول وحتى الآن عن سقوط أكثر من 600 شهيد فلسطيني حسب إحصائية فلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات