واشنطن تعلم متمردي جنوب السودان مهارات التفاوض
آخر تحديث: 2001/5/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أبو ردينة: الرئاسة الفلسطينية توقف الاتصالات مع واشنطن ردا على إعلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية
آخر تحديث: 2001/5/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/4 هـ

واشنطن تعلم متمردي جنوب السودان مهارات التفاوض

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية أنها ستنفق ثلاثة ملايين دولار لتعليم متمردي جنوب السودان مهارات التفاوض، في وقت رحبت فيه  بقرار الحكومة السودانية وقف القصف الجوي في جنوب البلاد.

وجاء الترحيب الأميركي بإعلان حكومة السودان وقف قصفها للمتمردين مشوبا بالشك، إذ إن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية بالإنابة تشارلز هنتر قال إن واشنطن ستتابع الوضع عن كثب لترى ما إذا كان سيتم الالتزام بوقف القصف بشكل فعلي، وأشار إلى أنه صدرت إعلانات مماثلة في الماضي ولم يتم الالتزام بها. وشدد على أن "القصف الجوي للأهداف المدنية بالإضافة إلى الهجمات الأخرى ضد المدنيين كانت إحدى كوارث الحرب السودانية". 

وكانت الحكومة السودانية أعلنت الخميس الماضي أنها ستوقف الهجمات الجوية على متمردي الجنوب  ذي الأغلبية المسيحية والوثنية. يشار إلى أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول بدأ جولة أفريقية الأربعاء تتضمن محادثات في أوغندا وكينيا يتوقع أن تتناول الحرب الأهلية في السودان. وقال إنه سيعين قريبا منسقا للجهود الدبلوماسية لإنهاء هذه الحرب.


مسؤولة دولية:

المشكلة لا تكمن في نقص مهارات التفاوض ولكنها تكمن في غياب الإرادة السياسية

-------

إن دعم المتمردين لن يحدث تغييرا في الجبهة ولن يجعلهم أكثر قدرة على القتال وفي الوقت نفسه سيدمر أي ادعاء بالحياد

ومن المقرر أن تبدأ الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان محادثات سلام في كينيا في 20 يونيو/ حزيران تحت إشراف منظمة حكومات شرق أفريقيا للتنمية ومكافحة الجفاف (إيغاد).

وقال هنتر "إذا أدى إعلان الحكومة إلى وقف القصف بشكل فعلي فسيكون ذلك خطوة أولى إيجابية نحو معالجة المشكلات الأوسع المتعلقة بحقوق الإنسان في السودان".

مهارات التفاوض
وأعلن التوقيع على عقد قيمته ثلاثة ملايين دولار لتعليم مهارات التفاوض للتجمع الوطني الديمقراطي المعارض، وأوضح أنه يجري تجميع فريق أميركي للسفر إلى هناك وتحديد كيفية إنفاق ذلك المبلغ. وقال "هذه المساعدة ستشمل بشكل أساسي توفير برامج التدريب وتنظيم ورش عمل والمساعدة في سفر وفود التجمع الوطني الديمقراطي التفاوضية ودعما إداريا عاما".

وأضاف هنتر أن الكونغرس وافق بالفعل على عشرة ملايين دولار أخرى لحماية ضحايا الغارات الجوية ولكن لم يتم اتخاذ قرار بعد بشأن كيفية إنفاق هذا المبلغ. ويحث أعضاء الكونغرس وجماعات مسيحية إدارة الرئيس جورج بوش على إعطاء السودان اهتماما أكبر وتعيين مبعوث. ولكن مسؤولة في منظمة كارنيج للسلام الدولي أعربت عن اعتقادها بأنه لا المبعوث ولا الثلاثة ملايين دولار ستساعد في إنهاء المشكلة. وقالت مارينا أوتاواي إن دعما كهذا لن يحدث تغييرا في الجبهة ولن يجعل المتمردين أكثر قدرة على القتال، وفي الوقت نفسه سيدمر أي ادعاء بالحياد.

وأضافت "لا أعتقد أن المشكلة تكمن في نقص مهارات التفاوض، ولكنها تكمن في غياب الإرادة السياسية"، مشيرة إلى أن أفضل ما يمكن للولايات المتحدة أن تفعله هي دفع الجانبين لتحديد ما يريدانه بما في ذلك احتمال ألا يمكن أن تبقى البلاد موحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات