قوات جبهة البوليساريو (أرشيف)
قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن مبعوثين برلمانيين من الاتحاد الأوروبي التقيا في الجزائر العاصمة مع قائد جبهة البوليساريو التي تطالب باستقلال  الصحراء الغربية عن المغرب، لمناقشة اتفاق السلام الموقع بإشراف الأمم المتحدة مع المغرب عام 1991.

وقال المبعوثان بعد لقائهما مع قائد جبهة البوليساريو محمد عبد العزيز وزيارتهما لمخيمات اللاجئين جنوب غرب الجزائر إنهما سينقلان إلى البرلمان الأوروبي تمسك جبهة البوليساريو وشعب الصحراء الغربية بخطة الأمم المتحدة للسلام.

الجدير بالذكر أن المبعوث الإسباني ريمون أوبيولسي جيرما والإيطالي باسكوالينا نابوليتانو اللذين وصلا الجمعة الماضية هما عضوان في لجنة سداسية تابعة للاتحاد الأوروبي كانت قد زارت المنطقة عام 1998 لتتباحث بشأن اتفاق السلام.

يشار إلى أن الأمم المتحدة لم تتمكن من إجراء استفتاء لتقرير مصير الصحراء الغربية، بسبب خلافات بين المغرب والجبهة بشأن من يحق لهم التصويت. وتتهم البوليساريو المغرب بإقحام أسماء أكثر من 56 ألف شخص من غير مواطني الإقليم للتسجيل في قوائم الاستفتاء. ويرى المراقبون أن هذه الخلافات تقلل من فرص التوصل إلى اتفاق ينهي النزاع المستمر مع المغرب بشأن الإقليم منذ 25 عاما.

وكانت المغرب قد ضمت الصحراء الغربية إليها عقب انسحاب إسبانيا منها عام 1975. وشنت جبهة البوليساريو حرب عصابات ضد المغرب من أجل الحصول على الاستقلال. وكان الجانبان قد توصلا إلى اتفاق بوقف إطلاق النار في النزاع الدائر بشأن المستعمرة الإسبانية السابقة في الصحراء الغربية عام 1991.

المصدر : الفرنسية