الحريري
وصل رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري اليوم إلى دمشق لإجراء محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد بشأن الوضع في المنطقة غداة التهديدات الإسرائيلية الجديدة لسوريا. ومن المنتظر أن يستقبل الرئيس الأسد الحريري في وقت لاحق اليوم.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر هدد الرئيس الأسد الأحد بالرد على المواقع السورية المنتشرة في لبنان إذا هاجم حزب الله مجدداً المواقع الإسرائيلية في مزارع شبعا.

وشنت إسرائيل في 16 أبريل/ نيسان الماضي غارة جوية على موقع للجيش السوري في لبنان مما أدى إلى مقتل جندي سوري, وذلك ردا على عملية قام بها حزب الله الذي يحظى بدعم دمشق وطهران.

وأكد الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله الأحد أن المقاومة مستمرة لتحرير مزارع شبعا التي لاتزال تحتلها إسرائيل وتطالب بيروت باسترجاعها.

وتعود آخر عملية لحزب الله ضد موقع إسرائيلي في مزارع شبعا إلى 14 مايو/أيار الجاري ولم تسفر عن ضحايا أو أضرار.

ويدافع الرئيس الحريري عن سياسة بيروت الرسمية التي تسير في خط واحد مع سياسة دمشق وتدعم شرعية عمليات حزب الله ضد الإسرائيليين. ولكنه لم يخف مع ذلك تفضيله سياسة التهدئة في المواجهة مع إسرائيل.

مزارع شبعا
في هذه الأثناء شدد الجيش الإسرائيلي مراقبته لمزارع شبعا التي يحتلها في جنوب لبنان تحسبا من عمليات يقوم بها حزب الله.


يتمسك حزب الله اللبناني بحقه في مواصلة العمليات العسكرية في مزارع شبعا (20 كلم مربع) التي احتلتها إسرائيل عام 1967 ويطالب لبنان بسيادته عليها

وقامت طائرة تجسس إسرائيلية مساء أمس بالتحليق على علو متوسط فوق مزارع شبعا على سفح جبل الشيخ. واختفى فجرا من سماء المزارع منطاد إسرائيلي أبيض بعد أن أمضى فيها طول الليل.

كما أطلق الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية أربع قذائف مضيئة على أطراف قريتي شبعا وكفر شوبا داخل الأراضي اللبنانية المحاذيتين لمزارع شبعا.

وكانت مقاتلات إسرائيلية قد حلقت أمس على علو منخفض فوق هاتين القريتين لمدة أكثر من نصف ساعة.

يذكر أن حزب الله اللبناني يتمسك بحقه في مواصلة العمليات العسكرية في مزارع شبعا (20 كلم مربع) التي احتلتها إسرائيل عام 1967 ويطالب لبنان بسيادته عليها.

المصدر : الفرنسية